"ديلي تلغراف" تنتقد عجز الحكومة البريطانية عن وقف خطر المتطرفين العائدين من سورية
"ديلي تلغراف" تنتقد عجز الحكومة البريطانية عن وقف خطر المتطرفين العائدين من سورية

انتقدت صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية الإجراءات التي أعلنتها الحكومة البريطانية مؤخراً بعد مقتل الجندي البريطاني "لي ريغبي" قبل أشهر على يد متطرفين قائلة "إن أيا من الإجراءات المتخذة التي جاءت مزيجاً من الإجراءات المعتادة والواضحة ، لم يتطرق إلى المشكلة الأكبر وهي كيفية التعامل مع مئات "الجهاديين" الذين قاتلوا في سورية وسيعودون إلى بريطانيا في حال نجوا من الصراع هناك؟"      

وعقبت الصحيفة على الأرقام التي أعلنتها أجهزة الإستخبارات بأن 300 مقاتل بريطاني انضموا إلى الجماعات المتطرفة في سورية ومن ضمنها "القاعدة"، قائلة "إن هؤلاء لن يظهروا فحسب قدرة قتالية عالية بل  إنه من شبه المؤكد أن أكثرهم حماسة تمّ تدريبهم في مجال تكنولوجيا الإرهاب مثل تصنيع القنابل" لافتة إلى "مؤشرات عن عودة البعض من سورية مزودين بتعليمات لتنفيذ هجمات في بريطانيا".       

ورأت "ديلي تلغراف" أن هذا التهديد يستدعي من وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا ماي التشاور بشأن التشريعات التي من شأنها تعزيز صلاحيات اللجنة الخيرية بما يضمن عدم وصول المساعدات إلى الجماعات الإرهابية ،مضيفة أنه من غير الواضح كيف يمكن للتدابيرة المتخذة الهادفة إلى وقف تطرف الشباب المسلم ووضع رجال دين مدربين في الجامعات لتحدي وجهات النظر المتطرفة أن تحل مشكلة "الجهاديين" العائدين من سورية. واعتبرت أنه طالما "نعرف بان هؤلاء ينوون العودة فعلى السيدة ماي أن تجد الطريقة لإيقافهم".

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.