وسام إبراهيم - هنا سورية

"مانديلا" ... مات من لا يموت إلا مرة واحدة
"مانديلا" ... مات من لا يموت إلا مرة واحدة

تمنّى في شبابه أن يصبح "جنتلمان إنكليزياً" ، معجباً بنمط الحياة الانكليزي ونظامه البرلماني الذي يراه قمة في الديمقراطية ، ليبدأ "نلسون مانديلا" عام 1961 بتنظيم الكفاح المسلح ضد سياسات التمييز العنصرية في جنوب أفريقيا ، وفي العام التالي ألقي القبض عليه ، وحكم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات، وفي عام 1964 حكم عليه بالسجن مدى الحياة بتهمة التخريب.

يقول "مانديلا" في كتابه "مسيرة طويلة نحو الحرية": لم أولد وعندي فهم للحرية ، فلقد ولدت حرا قدر معرفتي عن الحرية ، كنت حرا أن أجري في الحقول قرب كوخ والدتي ، وحرا في أن أسبح في القناة الصافية في قريتي وأمارس النشاطات الصبيانية الأخرى ، لكن في جوهانسبرغ رأيت ببطء ليس فقط أنني لست حرا، بل إن جميع من هم على لوني لا يتمتعون بالحرية ، والتحقت بالمؤتمر الوطني الإفريقي ، وعند ذلك تبدل فهمي لحريتي بفهم أكبر لحرية شعبي ، وخلال تلك السنوات الطويلة تحول فهمي لحرية كل الناس بيضاً وسودا.

فالمناضل الأفريقي ولد في قرية "مفيزو" بمنطقة ترانسكي التي تبعد مئات الأميال عن جوهانسبرغ ، عام ‬1918، لوالد بمثابة زعيم قبيلة ، لكن لم تستمر زعامته طويلا، إذ كان ضحية لحكم جائر من سيد أبيض ، 

وبعد 27 عامًا من السجن أفرج عن مانديلا في 20 شباط 1990، وفي عام 1993 حاز "مانديلا" على جائزة نوبل للسلام مناصفة مع فريدريك دكلارك ، لينتخب في 29 أبريل 1994 رئيسًا لجنوب أفريقيا ، وفي 1999 أعلن تقاعده بعد فترة رئاسية واحدة ، وفي نفس العام أسس مانديلا مؤسسة نيلسون مانديلا الخيرية.

"مانديلا" الشجاع الذي قال ""الجبناء يموتون مرات عديدة قبل موتهم، والشجاع لا يذوق الموت إلا مرة واحدة" ، ترجّل اليوم عن جواده ليعلن وفاته رئيس جنوب أفريقيا الحالي "جاكوب زوما" عن عمر ناهز الـ95 عاماً بعد معاناة طويلة مع المرض .

جنوب أفريقيا نعت زعيمها للعالم وأعلنت تنكيس الأعلام اعتبارًا من، الجمعة، حزنًا على رحيل الزعيم الكبير.

 

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.