تزايد أعداد "الجهاديين" الأوروبيين في سورية
تزايد أعداد "الجهاديين" الأوروبيين في سورية

حذر وزيرا الداخلية الفرنسي "مانويل فالس" والبلجيكية "جويل ميلكيه"، اليوم في بروكسل خلال ندوة صحفية، من أن عدداً متزايداً من الشبان الأوروبيين يتوجهون إلى سوريا للقتال في صفوف جماعات موالية لتنظيم "القاعدة"، واعتبر الوزيران أن هؤلاء يشكلون "طاقة خطيرة" على دول الاتحاد الأوروبي وحلفائه.
وأفاد الوزيران بأن ما بين 1500 إلى 2000 شاب أوروبي توجهوا إلى سوريا، وقالت ميلكيه إن "عدد البلجيكيين المشاركين في القتال إلى جانب الجماعات المرتبطة بالقاعدة وصل إلى حوالي 150"، بينما أعلن فالس أن "أكثر من 400 فرنسي معنيون، منهم 184 حالياً في سوريا"، مؤكداً أن "14 فرنسياً قتلوا في سوريا".
وأوضح فالس أنه "عندما اندلع النزاع في سوريا كان من الصعب التحرك لأن الأمر كان يتعلق بالذهاب لقتال نظام مدان من الجميع، ما جعل الانتقادات صعبة"، مشيراً إلى أن "الوضع اليوم قد تغير ومعظم الأشخاص أبدوا إرادتهم في القتال في منظمات قريبة من القاعدة".
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.