واشنطن والسويد شركاء في التجسس على روسيا
واشنطن والسويد شركاء في التجسس على روسيا

 

 

أفادت  وثائق سرية سربها الموظف السابق في وكالة الأمن القومي الأمريكية إدوارد سنودن، أن السويد كانت شريكا أساسيا للولايات المتحدة فيما يخص التجسس على روسيا وقادتها. وهناك وثيقة ، جاء فيها أن المؤسسة الوطنية للدفاع اللاسلكي (FRA) الذي تدور عملية الرقابة على الاتصالات الالكترونية، زودت واشنطن بمعلومات عن روسيا. وجاء في الوثيقة، حسب التلفزيون: " FRA زودت وكالة الأمن القومي بمجموعة فريدة من أهداف روسية أولوية، فيما يخص قيادة البلاد والسياسات الداخلية". ورفضت المؤسسة السويدية التعليق على الموضوع، إذ قالت الدائرة الصحفية التابعة لها: "لدينا تعاون واسع النطاق مع عدد من الدول وذلك اعتمادا على القانون السويدي، ونحن لا نعلق على أمور تتعلق بشركائنا". وفي وثيقة أخرى سربها سنودن، أعرب كبار الموظفين في وكالة الأمن القومي الأمريكية عن "تقديرهم للسويد لعملها المتواصل في مراقبة الهدف الروسي وشددوا على الدور الرائد الذي تلعبه FRA كشريك أساسي في العمل بشأن الهدف الروسي، بما فيه القيادة الروسية والمخابرات"

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.