الحكومة السورية والمعارضة لم تتفقا على ضرورة التسورية السياسية حتى الآن
الحكومة السورية والمعارضة لم تتفقا على ضرورة التسورية السياسية حتى الآن

صرح الأخضر الإبراهيمي المبعوث الخاص للأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سورية بأن الحكومة السورية والمعارضة لم تتوصلا بعد إلى الاتفاق على ضرورة الحل السياسي للنزاع في سورية، بينما يرى المجتمع الدولي فيه المخرج الوحيد من الأزمة، وقال الإبراهيمي في تصريح لتلفزيون الأمم المتحدة: "بوسعنا القول أن المجتمع الدولي قريب من الاتفاق على أن الحل السياسي هو المخرج الوحيد، أما أطراف النزاع، فهي لم تتوصل إلى ذلك بعد"، ومع ذلك أشار الإبراهيمي إلى بعض التقدم في تقريب موقف الحكومة والمعارضة، حيث كانتا ترفضان في وقت سابق أي اتصالات فيما بينهما، والآن بدأتا تتحدثان عن إمكانية الحل السياسي، حسب قوله، وقال الإبراهيمي أن الوضع في سورية يشكل أكبر خطر على الأمن الدولي، وأضاف أن المعلومات عن استخدام السلاح الكيميائي في ريف دمشق دليل آخر على ذلك، وفي معرض تعليقه على سير التحضير لمؤتمر "جنيف-2" الدولي حول سورية، اعترف المبعوث بأن آفاق عقده في الشهر المقبل غامضة، وأكد في الوقت ذاته على أن الجهود الرامية إلى عقده لا تزال مستمرة، وأشار الإبراهيمي إلى أنه لا شك في أن الوضع في سورية سيكون أحد المواضيع التي ستناقش خلال قمة مجموعة العشرين في سان بطرسبورغ يومي 5-6 أيلول المقبل، على الرغم من أن هذه القمة مكرسة للقضايا الاقتصادية، وأعاد إلى الأذهان أن لقاء روسيا أمريكيا ثنائيا للتحضير لمؤتمر "جنيف-2" سيعقد يوم 28 آب الجاري، وأضاف: "نحن نناقش معهم إمكانية عقد لقاء آخر في إطار ثلاثي بمشاركة الروس والأمريكان وممثلي الأمم المتحدة"، كما أعرب المبعوث عن قناعته بأن اهتماما كبيرا سيعار للملف السوري خلال الدورة الـ 68 للجمعية العامة للأمم المتحدة التي تنطلق أعمالها الشهر المقبل.


اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.