غرف عمليات سعودية في الغوطتين ومهين
غرف عمليات سعودية في الغوطتين ومهين

قال مصدر سوري رسمي لـصحيفة الأخبار اللبنانية إن "العمليات العسكرية في الآونة الأخيرة كانت تحت قيادة سعودية" ، و يكشف المصدر أن «الجيش حصل على مراكز تحوي تجهيزات متطوّرة، هي عبارة عن أحدث غرف العمليات الموصولة بالأقمار الصناعية، تحت إشراف مسؤولين عسكريين في السعودية».

غير أن هذه المراكز التي كانت على اتصال مباشر مع الجهات الإقليمية، لا تدير عمليات الغوطة الشرقية فقط، بحسب المصدر ، ففي بلدة الحجيرة (الغوطة الغربية) ومهين (ريف حمص)، "عثر على مثل هذه الغرف التي كانت تحوي أيضاً خرائط ومخططات لعمليات مرتقبة كان المسلحون يحضّرون لها في مختلف المناطق".

 وأضاف أن "ما كشف شكّل صدمة وإحباطاً كبيرين لدى المسلحين، الذين هربوا باتجاه القلمون والغوطة الشرقية".، ويؤكّد قائد ميداني بارز أن "العدد الكبير من المقاتلين في معارك مهين والقلمون كان من العرب غير السوريين"، لافتاً "إلى أن غالبية هؤلاء تلقوا تدريبات عسكرية عالية المستوى، فضلاً عن كون جزء لا بأس به منهم اكتسب خبرة قتالية في العراق وافغانستان".

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.