قدري جميل يستبعد استخدام الجيش العربي السوري والمعارضة الكيماوي في ريف دمشق
قدري جميل يستبعد استخدام الجيش العربي السوري والمعارضة الكيماوي في ريف دمشق

استبعد نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية وزير الاقتصاد والتجارة الداخلية، قدري جميل، استخدام السلطات والمعارضة سلاح كيماوي بظل وجود لجنة التحقيق الدولية، مشيرا إلى أنه لا يستبعد وجود طرف ثالث بالقضية، وقال جميل، في حديث إذاعي، إن "لا مصلحة للنظام بضرب كيماوي بظل وجود لجنة التحقيق الدولية، ولا أستبعد وجود طرف ثالث بالقضية، وأعتقد برأي الشخصي أن وراء هذه القضية إستخبارات عالمية"، وقالت مصادر معارضة إن أكثر من ألف قتيل سقطوا جراء قصف فجر يوم الأربعاء بغازات سامة على معضمية الشام وبلدات بالغوطة الشرقية بريف دمشق، فيما نفت مصادر رسمية استخدام أسلحة كيماوية بريف دمشق مؤكدة بالوقت نفسه تنفيذ سلسلة عمليات ضد "مجموعات إرهابية" في ريف دمشق، كما نفت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة الادعاءات، وأضاف جميل والذي يشغل أيضا منصب أمين حزب "الإرادة الشعبية"، أنه "نحن في حزب الإرادة الشعبية مع تحقيق موضوعي وشفاف لكشف الفاعل بجريمة الكيماوي"، وطالبت دول عربية وغربية بتوسيع مهمة لجنة التحقيق الأممية المتواجدة في دمشق لتشمل التحقيق بالحادثة الأخيرة، وكان فريق البعثة الدولية للتحقيق في استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا، وصل منذ يوم الأحد الماضي لدمشق، حيث من المزمع أن يتفقد خلال الزيارة 3 مواقع يشتبه باستخدام أسلحة كيماوية فيها، في حين تقضي مهمتهم بالتأكد باستخدام أسلحة كيميائية في النزاع، وليس تحديد الجهة المسؤولة عن ذلك، وأكد نائب الأمين العام للأمم المتحدة، يان الياسون، في تصريحات بعد اجتماع طارئ ومغلق لمجلس الأمن بشأن مزاعم استخدام الكيماوي بريف دمشق، على وجوب التحقيق في تلك المزاعم، لافتا إلى أن الأمم المتحدة تتواصل مع الحكومة السورية لإجراء تحقيق فيها، مشيرا الى أنه "لا تأكيدات بعد بأنه جرى استخدام السلاح الكيماوي في سوريا"، وسبق أن اتهمت دول وأطياف معارضة السلطات السورية باستخدام أسلحة كيماوية وغازات سامة ضد مقاتلي المعارضة، في حين نفت السلطات ذلك، مؤكدة أن أدلة لديها عن استخدام جماعات مسلحة لهذه النوعية من الأسلحة.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.