بعد قطيعة دامت سنتين ديبلوماسي بريطاني في طهران
بعد قطيعة دامت سنتين ديبلوماسي بريطاني في طهران

بعد أن كانت سلطنة عمان تمثل المصالح الايرانية في بريطانيا ، والسويد تمثل المصالح البريطانية في ايران عقب القطيعة الديبلوماسية بين البلدين منذ شهر تشرين الثاني عام 2011 ، أعلنت الخارجية البريطانية ان القائم بالأعمال البريطاني غير المقيم الجديد في ايران "اجاي شارما" توجه الى طهران في 3 كانون الأول ليصبح اول دبلوماسي بريطاني يزور هذا البلد منذ ذاك العام ، عندما تعرض مقر البعثة الدبلوماسية البريطانية للنهب والتخريب عندما أعلنت لندن فرض عقوبات على طهران بسبب برنامجها النووي

وقال شارما في بيان نشرته الخارجية البريطانية "أود أن اشكر السلطات الايرانية ولا سيما نظيري حسن حبيب الله زاده لتسهيل هذه الزيارة ، واجريت محادثات مفصلة وبناءة مع وزارة الخارجية الايرانية لاحراز تقدم تدريجي واستنادا إلى المعاملة بالمثل في علاقاتنا الثنائية".

وأضاف "كما زرت مقر سفارتنا لتقييم الاضرار التي لحقتها في 2011" ، وتابع "شارما" قوله "أنوي زيارة ايران بانتظام لمواصلة هذه العملية التي تسعى الى تحسين العلاقات بين بلدينا خطوة بخطوة".



 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.