مظاهرات واشتباكات في اوكرانيا بعد المطالبة بالتكامل مع الاتحاد الأوروبي
مظاهرات واشتباكات في اوكرانيا بعد المطالبة بالتكامل مع الاتحاد الأوروبي

مازالت العاصمة الأوكرانية "كييف" تشهد مظاهرات تطالب بالتكامل مع الاتحاد الأوروبي، وذلك بعد قرار الرئيس الأوكراني "فيكتور يانوكوفيتش" تأجيل المفاوضات مع الأوروبيين، وترافقت المظاهرات مع اشتباكات بين المتظاهرين والشرطة الأوكرانية، بعد محاولة المتظاهرين اقتحام مبنى البلدية في كييف، وأصيب حوالي 100 شرطي في الاشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين،  وقد أوقفت الشرطة الأوكرانية عددا من المشاركين في الاضطرابات التي جرت اليوم، واحتل نشطاء دار النقابات الموجودة في ميدان الاستقلال حيث تجري المظاهرات، كما احتلوا مقر إدارة مدينة كييف القريبة من الميدان، وجرت اشتباكات عند جدران المقر الرئاسي في المنطقة ذاتها، وقد أبعدت القوات الخاصة "بيركوت" المعارضة المنظمة عن مقر رئيس الدولة، وكان بعض المتظاهرين قد حاولوا بواسطة بلدوزر فتح الطريق نحو المقر الرئاسي، من جهة أخرى أعلن الرئيس الأوكراني "فيكتور يانوكوفيتش" الأحد 1 كانون الأول، أنه سيبذل كل ما في وسعه لتسريع عملية التقارب بين أوكرانيا والاتحاد الأوروبي، لكنه أكد في نفس الوقت على ضرورة أن يستند التكامل مع أوروبا إلى أسس الشراكة المتكافئة، فيما دعا زعيم المعارضة الرئيس والحكومة إلى الاستقالة، ويتوقع أن تعلن حالة الطوارئ في البلاد غداً على خلفية التظاهرات والاشتباكات.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.