أمة بلا حواضر.. ستغيب
أمة بلا حواضر.. ستغيب

 لعل أي متابع لوقائع مخطط ماسموه الربيع العربي يدرك أنه ضرب عميقا في حوامل العروبة ومنبع هويتها وحضارتها من تونس غربا إلى العراق شرقا مرورا بسورية ومصر وليبيا واليمن . هذه الدول تشكل أساسات الامة العربية وماتبقى رغم غناه الاحفوري يبقى هوامش ريعية تقتات من ثروات الارض لتلوث الفضاء العربي وتكبح جماح العقل العربي الذي لم يعبّر عن ذاته في تلك الامارات والممالك والمشيخات هذا إن وجد . نتفق مع كثيرين سبقونا بأنها صورة القطيع الذي يجره مرياع أمريكي وكلاب تمنعه من التحرك خارج المرعى المحدد والوظيفة المرسومة ، وبات من الواضح أنّ لكل قطعة من خارطة سايكس وبيكو مهمة تأسست لها حتى ناءت الامة وشعبها تحت عبء حكام لزمان غير زمان شعبهم ولوظائف تؤكد المؤكد وتكرس التخلف والتجزئة وتنخر في عضدد الامة حتى لاتقوم لها قائمة .. في سورية منطلق الاسلام إلى العالمية قدّموا الاسلام على أبشع صوره دينا للجنس والقتل والاقتتات على الاكباد في ثورتهم ، أمريكية الرأس ، إسرائيلية الهدف ، إسلاموية الادوات خليجية التمويل ، عثمانية الدعم ، فأي نتيجة ستكون غير الخراب والتدمير ؟! إنها غزوات متعددة المسارب والاهداف جمع بينها الثأر التاريخي من حواضر الامة و تحطيم أي قاطرة لتطورها و تدمير أي جيش يعمل لانهاء الاحتلال ومعاقبة أي شعب لازالت للعروبة في تكوينة حصة وفي عقله رابط وعقيدة . ولكن هيهات هيهات ففي هذه البقع شعوب حيّة لن تفرط بإرث الآباء والاجداد وكما أزهقت مشروعات الاستعمار العثماني والاوروبي فهي مصممة اليوم على تمزيق مشروعات اليوم الاستعمارية بلبوساتها المختلفة ولن يكون هذا الشرق إلا لأبنائه وربما ماحدث سيشكل ردة فعل وقوة دفع قادرة على رصّ الصفوف وبناء منظومات التعاون بين أحجار الزاوية في الامة العربية فمصر عادت ومعها سورية تنتصر والعراق ينهض وتونس تنتفض في وجه الاخوان ومرتزقهم ومرزوقهم وكذلك ليبيا واليمن ومعهم الجزائر . ولتكتمل لوحة النصر كان جنيف ثلاثة حول الملف الايراني أساسا لجنيف اثنين السوري القائم على مخرج لحل الازمة بعد أن مزقّ الجيش العربي السوري خرائط مخططي العدوان ودحرجوا رؤوسه وبقيت السعودية تتقبل التعازي يجافيها النوم في مملكة العجائز والخيبات وعبرت اسرائيل عن يأس وواقع جديد لاشريك فيه إلا مملكة بني سعود .

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.