اجتماع طارئ لمجلس الأمن لبحث مزاعم استخدام الكيماوي في ريف دمشق
اجتماع طارئ لمجلس الأمن لبحث مزاعم استخدام الكيماوي في ريف دمشق

أكد دبلوماسيون أن مجلس الأمن الدولي سيعقد اجتماعا طارئا لمناقشة المزاعم بخصوص استخدام أسلحة كيميائية في ريف دمشق، وبحسب الدبلوماسيين الذين صرحوا بذلك، فان الاجتماع سيعقد في الساعة السابعة مساء بتوقيت غرينيتش، وذكرت مصادر بالأمم المتحدة أن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا طالبت بعقد هذا الاجتماع لبحث التطورات الأخيرة في سورية، كما دعت السعودية من جانبها إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن بخصوص مزاعم جماعات المعارضة التي تقول إن هجوما بغاز سام تسبب في مقتل مئات الأشخاص، وقال وزير الخارجية سعود الفيصل في بيان إن الوقت قد حان لأن يتحمل مجلس الأمن مسؤوليته ويتغلب على الخلافات بين أعضائه ويسترد ثقة المجتمع الدولي من خلال الانعقاد فورا لإصدار قرار واضح ورادع يضع نهاية لهذه الأزمة الإنسانية،وأعرب البيت الأبيض عن قلقه إزاء مزاعم استخدام القوات الحكومية السورية الأسلحة الكيميائية، وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش ارنست في بيان إن "الولايات المتحدة تشعر بقلق عميق إزاء التقارير التي تفيد بأن المئات من المدنيين السوريين قتلوا في هجوم شنته قوات الحكومة السورية، باستخدام الأسلحة الكيميائية، بالقرب من دمشق في وقت سابق اليوم"، وتابع: "نطالب رسميا من الأمم المتحدة التحقق على الفور في هذه المزاعم الجديدة، وأن فريق التحقيق الدولي الذي هو حاليا في سورية، مستعد للقيام بذلك"، كما دعا الاتحاد الأوروبي إلى تحقيق " فوري وواف" في الهجوم المزعوم، وقال متحدث باسم كاثرين اشتون المفوضة العليا للشؤون الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي:"شهدنا بقلق شديد تقارير عن استخدام محتمل للأسلحة الكيمائية من جانب النظام السوري، ويجب التحقيق فورا وبشكل واف في مثل هذه الاتهامات"، وأضاف المتحدث أن "الاتحاد الأوروبي يكرر أن استخدام الأسلحة الكيمائية من جانب أي طرف في سورية غير مقبول تماما". 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.