اللاجئات السوريات ضحايا التحرش الجنسي في لبنان
اللاجئات السوريات ضحايا التحرش الجنسي في لبنان

نشرت منظمة «هيومن رايتس ووتش»  تقريراً لها  عن شهادات من لاجئات سوريات تعرضن للتحرش الجنسي في لبنان من قبل أصحاب العمل ومُلاك المساكن، بل حتى من موظف جمعية ذات طابع ديني توزع مساعدات.
وأوضحت المنظمة أنها أجرت مقابلات مع 12 امرأة وصفن كيف تعرضن لاعتداءات جسدية وللتحرش وضغوط لممارسة الجنس. ولم يبلغن السلطات بهذه الحوادث خوفاً من الانتقام من جانب المنتهكين أو خوفاً من الاعتقال لأنه ليس لديهنّ الوثائق المطلوبة ، وأكدت "ليزل جيرنثولتز" مديرة إدارة حقوق المرأة بمنظمة هيومن رايتس ووتش أن "النساء اللاتي هربن من الموت والدمار في سوريا يجب إيجاد ملاذ آمن لهنّ، وليس التعرض لانتهاكات جنسية في لبنان".
وقالت لاجئة، تدعى هالة، عمرها 53 عاماً، من دمشق، لمنظمة هيومن رايتس ووتش إنها تعرضت للتحرش الجنسي في تسعة منازل من أصل عشرة عملت فيها لرعاية نفسها هي وأطفالها الأربعة.

وحثت هيومن رايتس ووتش السلطات اللبنانية والأمم المتحدة على تحسين الحماية للاجئات ومساعدتهن على الإبلاغ عن أي انتهاكات. كما حثت الدول المانحة على زيادة تمويل الإسكان والطعام والرعاية الصحية للاجئين لتقليل احتمالات تعرضهم للاستغلال.
وقالت جيرنثولتز «تحتاج الحكومة والوكالات الى فتح أعينها على المضايقات الجنسية والاستغلال لهؤلاء اللاجئات وعمل كل ما هو ممكن لوقف ذلك».
وطالبت المنظمة حكومات البرازيل والصين وروسيا وقطر والسعودية والإمارات، التي كانت إسهاماتها لطلب الأمم المتحدة مساعدة اللاجئين في حدها الأدنى؛ بأن تزيد من تمويلها للوفاء باحتياجات اللاجئين الأساسية.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.