فيصل المقداد: سورية ترحب بتحديد موعد جنيف وهنالك اتصالات لفتح سفارات لدينا
فيصل المقداد: سورية ترحب بتحديد موعد جنيف وهنالك اتصالات لفتح سفارات لدينا

قال نائب وزير الخارجية السوري "فيصل المقداد" في لقاء سياسي بجامعة دمشق أن سورية ترحب بالقرار الذي أعلنه الأمين العام للأمم المتحدة بخصوص عقد المؤتمر الدولي حول سورية في 22 كانون الثاني القادم مؤكدا أن الشعب السوري وحده من يصنع جنيف وكل شيء سيكون بموافقته، وأضاف المقداد "أن الأولوية في المشاركة بالمؤتمر تتمثل بالحفاظ على وحدة سورية أرضا وشعبا والقضاء على الإرهاب الذي يحصد عشرات الأرواح يوميا حيث لا تزال القذائف تتساقط فوق الجامعات والمدارس والمنازل"، وأكد أن سورية ستشارك بوفد رسمي في مؤتمر جنيف يمثل كل الدولة السورية ويحمل توجيهات وتعليمات الرئيس السوري بشار الأسد مؤكدا أن الشعب السوري وحده من يقرر مستقبله وقيادته، وفيما يخص الاتفاق الدولي حول الملف النووي الإيراني لفت المقداد أنه يمثل سابقة في العلاقات الدولية ويعد إنجازا لشعب إيران وشعوب الدول النامية في رفع الهيمنة والسيطرة عن القدرات العلمية النووية، أما عن الحل السياسي في سورية فأشار المقداد إلى "أن سورية منذ بداية العمل على الحل السياسي رحبت بكل المبادرات بدءا من بعثة الجامعة العربية برئاسة الفريق "محمد أحمد الدابي" الذي كان تقريره موضوعيا ومنطقيا ويدين دول الخليج وآل سعود" وأكد أن سورية تريد حلا سياسيا للأزمة ما دفعهم إلى إلغاء مهمته، ووصف المقداد زيارته الأخيرة إلى موسكو بأنها "جيدة" مبينا أن الاجتماع في الساعة والربع الأولى مع وزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف" كان بحضور وسائل الإعلام العالمية الذين أوضح لهم وزير الخارجية الروسي أن وجودهم في المباحثات سببه أن روسيا ليس لديها أجندة خفية وأن جنيف دون شروط أو تدخل خارجي وبقيادة سورية ويبنى على التوافق وينتهي بحل سياسي كما تم البحث في قضايا متعلقة بالعلاقات الثنائية بين البلدين، وأكد المقداد إلى أن "سورية تمارس اتصالاتها وعلاقاتها الدبلوماسية مع الدول حيث يوجد 43 بعثة دبلوماسية في سورية وليست معزولة كما يقول البعض مبينا أن هناك اتصالات لفتح سفارات لدينا كما أن "معظم سفاراتنا في الخارج مفتوحة"، إلا في الدول التي لا تريد فتحها، وحول قضية الكيماوي السوري أشار المقداد إلى أن انضمام سورية إلى اتفاقية حظر السلاح الكيميائي يجعل الطريق "أكثر قصرا في جعل منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل" مبينا أن سورية مارست قناعاتها وحافظت على نفسها وعلى المنطقة كما انها تمتلك قوة رادعة في وجه إسرائيل ومقومات الرد والصمود، يذكر أن اللقاء حضره الدكتور "عامر المارديني" رئيس جامعة دمشق والدكتور "جمال المحمود" أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي في جامعة دمشق وعدد من أعضاء مجلس الشعب وحشد من الأساتذة.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.