اتفاق جنيف.. حل مؤقت لملف ايران النووي
اتفاق جنيف.. حل مؤقت لملف ايران النووي

أعلن صباح اليوم اتفاق بين كل من ايران ومجموعة الخمسة زائد واحد، بعد المفاوضات التي بدأت منذ أكثر من اسبوعين، والتي تكللت صباح اليوم باعلان اتفاق جنيف والذي نص على ما يلي:

عدم فرض أي عقوبات جديدة على ايران إذا ما وفت بالتزاماتها في فترة ستة أشهر .

توقيف عمل بعض العقوبات المحددة كعقوبات التعامل بالذهب والمعادن، وقطاع السيارات الإيراني وصادرات ايران البتروكيماوية بما يوفر لها 1.5 مليار من العائدات .
السماح بإصلاحات واعادة تأهيل عدد من خطوط الطيران الايرانية .
الابقاء على مبيعات النفط الايراني على مستواها الحالي، والسماح بتحويل 400 مليون دولار من أصول إيران المجمدة لتغطية نفقة دراسة الطلاب الايرانيين في الخارج .

يفرج عن ما يقارب 7 مليارات دولار من أرصدتها المجمدة، مع بقاء ما تبقى من أرصدتها مقيدا بالعقوبات .
استمرار العقوبات على مبيعات الطاقة الايرانية ما يعني عدم السماح بزيادة الصادرات، وكذلك استمرارها على بنك ايران المركزي وعدد من البنوك ومؤسسات ايران الأخرى .

بالإضافة إلى استمرار العقوبات على أكثر من 600 شخصية ايرانية مرتبطة بالبرنامج النووي الايراني وبرنامج الصواريخ، مع استمرار للعقوبات على قطاعات مختلفة كالصناعة العسكرية والشحن والعقوبات الدولية المتعلقة بايران كدولة "راعبة للإرهاب" .

وعن الاتفاق أوضح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأن المرحلة الأولى لتحقيق هدف اتفاق جنيف الهدف مستمرة لستة أشهر فقال "خلال هذه الأشهر الستة ستجمد ايران برنامجها النووي ولن تضيف أجهزة طرد مركزي جديدة ولن تقوم بأي خطوات تتعلق ببناء مفاعل آراك للماء الثقيل"، مضيفا: "أن حجم البرنامج النووي الايراني، الذي علماً يخضع لمراقبة كاملة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية، سيبقى كما هو خلال الاشهر الستة القادمة"، مؤكدا دأن "هذا الأمر من شأنه ان يعزز الثقة ويسمح لشركائنا في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي تخفيف ضغط العقوبات التي فرضوها على ايران باتخاذهم قرارات أحادية خارج اطار مجلس الأمن.. نحن لم نعترف يوماً بهذه العقوبات، واعتقد أنه من الصواب أن تخفيف الضغط عن ايران يجب أن يتم عبر إلغاء هذه العقوبات الأحادية" .

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.