اتصالات بين مرسي والظواهي تعكس علاقة الإخوان المسلمين بالقاعدة
اتصالات بين مرسي والظواهي تعكس علاقة الإخوان المسلمين بالقاعدة

نقلت صحيفة "الوطن" المصرية عن مصادر أمنية أن اتصالات مسجلة بين الرئيس المصري المعزول محمد مرسي وأيمن الظواهري زعيم "تنظيم القاعدة" بحوزة جهات أمنية تكشف العلاقة بين مؤسسة الرئاسة في عهد المعزول وبين تنظيم القاعدة، ونشرت الصحيفة مضمون  تلك الاتصالات، حيث طالب مرسي الظواهري بدعم المجاهدين، وضرورة مساندة تنظيم الإخوان للنجاح داخل مصر في المكالمة الأولى والتي كانت بعد تولي مرسي الرئاسة بشهر، فيما هنّأ الظواهري مرسي بتوليه الحكم، وقال له “احكم بشرع الله لنقف بجوارك”.
وأضافت الصحيفة  أن المكالمة الثانية بين مرسي والظواهري أعقبت  الأولى بشهر ونصف الشهر، عاتب فيها مرسي الظواهري بسبب مهاجمته وانتقاده لحكم الإخوان،فيما طالب الظواهري بالإفراج عن "الجهاديين" اللذين كانوا في سجون مبارك، ووعد مرسي بتسهيل عودة الظواهري إلى مصر، وكانت الرئاسة المصرية قد أصدرت عفواً بحق العديد من "الجهاديين" المرتبطين بتنظيم القاعدة في عهد مرسي.
وجاءت المكالمة الثالثة قبل زيارة مرسي إلى باكستان  والرابعة خلال الزيارة نفسها واستمرت 43 ثانية، وحملت المكالمتان الثالثة والرابعة  تقديم مرسي وعودا للظواهري بعدم اعتقال جهادي، أو التضييق على  الجماعات الجهادية والسلفية الجهادية، والتواصل معهم من الرئاسة، ومنع ملاحقة الأمن للجماعات في سيناء.
وذكرت صحيفة الوطن أن المكالمة الأخيرة بين مرسي والظواهري كانت فجر 30 يونيو ، وكانت تحريضا على المؤسسة العسكرية في سيناء، ومطالبته بدعم الشرعية، ويجب القضاء على المعارضة، وطالب مرسي بمساعدة الجهاديين في كل مكان له.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.