الحكومة المصرية تفوض قوات الشرطة دخول الجامعات دون إذن مسبق
الحكومة المصرية تفوض قوات الشرطة دخول الجامعات دون إذن مسبق

بعد مقتل أحد الطلاب في جامعة الأزهر في السكن الجامعي أمس الأول، إثر اشتباكات بين مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي ومعارضيه، قامت السلطات المصرية بتفويض الشرطة الدخول الى الجامعات عند جدوث أي حالة عنف أو احتجاجات فيها، وذلك دون الحصول على إذن مسبق . حيث صرحت الحكومة المصرية أمس بأنها قررت السماح "للشرطة الدخول للحرم الجامعي في حالة وجود تهديد دون اذن او انتظار وذلك لمواجهة التظاهر الجامعي" .

وجاء في بيان صادر عن مجلس الوزراء أن الحكومة قد اتخذت عددا من القرارات "استجابة لمطالب القاعدة العريضة من الشعب المصري بضرورة مواجهة الإرهاب بكل حزم وقوة، وتوفير الأمن والأمان للمواطنين، وإعادة الإستقرار للشارع المصري، وضرورة إنفاذ القانون في مواجهة مظاهر الحرق والتخريب، وقطع الطرق، التي لا يمكن أن تكون تظاهراً سلمياً، وفي مواجهة إستهداف العديد من أبنائنا من ضباط وجنود القوات المسلحة والشرطة والهجوم المتكرر على الجامعات"، مؤكدة عزمها على "مواجهة أعمال التخريب والإعتداء على المنشآت الجامعية وتعريض طلبة وطالبات الجامعة للخطر بكل القوة والحسم حرصاً على حياة أبنائنا الدارسين وحسن سير العملية التعليمية"، حيث أجيز "للشرطة الدخول إلى الحرم الجامعي في حالة وجود تهديد لمنشآته أو خطر على المتواجدين داخل الحرم لفرض الأمن والحماية دون إذن أو إنتظار، إذ أنه لا توجد حصانة لأحد أمام الأفعال التي يجرمها القانون" .

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.