موسكو ترجيح كفة المعارضة السورية المتطرفة يعرقل الخروج من الأزمة
موسكو ترجيح كفة المعارضة السورية المتطرفة يعرقل الخروج من الأزمة

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن استخدام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لترجيح كفة المعارضة السورية المسلحة ، والمتطرفة بالذات، لا يساعد في إيجاد مخرج من الأزمة القائمة. جاء ذلك في سياق تعليقها على جلسة المجلس لبحث تقرير اللجنة المستقلة حول سورية.وأضافت الوزارة في بيان نشر على موقعها الإلكتروني يوم 5 يونيو/حزيران أن "خبراء اللجنة اعترفوا بأن المسلحين السوريين، الذين يزداد عدد المتطرفين في صفوفهم، ينفذون الاعدامات خارج نطاق القضاء ويمارسون التعذيب والخطف ويجندون الأطفال في العمليات القتالية اضافة إلى ارتكاب جرائم أخرى". وأشار البيان في الوقت ذاته إلى أن "اللجنة فضلت مرة أخرى عدم إعتبار التفجيرات التي يقوم بها المسلحون في المدن السورية كأعمال أرهابية".وأعاد البيان إلى الأذهان أن "الجانب الروسي وقف ضد تشكيل اللجنة، لكنه لم يعارض التعاون معها..

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.