الثقوب السوداء تبتلع المادة وتعيد إنتاجها
الثقوب السوداء تبتلع المادة وتعيد إنتاجها

أ . ف . ب:

خلص علماء إلى أن المواد التي تنبعث من الثقوب السوداء في الكون تتألف بشكل أساسي من الذرات الثقيلة.

ويسعى العلماء منذ عقود إلى فهم سر الانبعاثات الدقيقة التي تخرج من الثقوب السوداء بسرعة عالية. وكانـوا يـدركون أن هـذه الانبـعاثات تحتوي على إلكترونات، وهي جزيئات ذات شحنات كهربائية سالبة. لكن الشحنة الكهربائية الإجماليـة لهذه الانـبـعاثـات لم تكن سالبــــة، ما يعني وجود جزيئـات أخرى ذات شحنات موجبة.

وتوصل العلماء إلى أن هذه الجزيئات الموجبة هي ذرات الحديد والنيكل، وقد تمكنوا من رصد خطوط من الذرات في انبعاثات صادرة عن احد الثقوب السوداء يسمَّى «4 يو 130-47»، تتحرك بسرعـــة تـــوازي ثلثي سرعة الضوء.

ويبلغ وزن ذرة الحديد 100 ألف مرة وزن الإلكترون، ما يعني أنها تحمل كمية من الطاقة أكبر بكثير. وتكمن أهمية هذا الاكتشاف في أن العلماء كانوا ينظرون دائماً إلى الثقوب السوداء على أنها مدمرة للمادة، ولكن تبين أنها تبتلع المادة وتعيد إنتاجها وإنتاج الطاقة في الفضاء، وتساهم انبعاثاتها في تشكل النجوم الجديدة في المجرة التي يقع فيها الثقب الأسود.

وورد في البيان الذي أصدره العلماء أن «انبعاثات الثقوب السوداء ذات الكتل الهائلة، تساهم في تحديد مصير المجرة التي يقع فيها الثقب».

والثقب الأسود هو تكتل هائل من المادة قادر على جذب كل الأجسام التي تقترب منه وصولاً إلى ارتطامها به وازدياد كتلته لتزداد بذلك جاذبيته وهكذا. وهو يجذب أيضاً الضوء فلا ينعكس منه ولهذا لا يمكن مشاهدته بواسطة التسلكوبات بل يبدو كأنه كتلة سوداء.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.