روحاني يلتقي الحلقي بطهران
روحاني يلتقي الحلقي بطهران

أعرب الرئيس الإيراني حسن روحاني عن أسفه لاستمرار الاشتباكات في سورية، مدينا التدخل الأجنبي والإرهاب، ومشددا على أن التحالف بين طهران ودمشق  يهدف إلى المحافظة على استقرار المنطقة ودعم القضايا المصيرية، وقال روحاني خلال استقباله رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي في طهران، الذي سلمه رسالة من الرئيس السوري بشار الأسد، قال إن "ما يحدث حالياً في سورية هو محاولة فاشلة لإسقاط وضرب محور المقاومة والصمود والممانعة للمخططات الصهيوامريكية في المنطقة، من خلال دعم الإرهابيين والتكفيريين"، ودان روحاني "الأعمال الإجرامية التي تتعرض لها سورية أرضا وشعبا من قبل الإرهابيين وداعميهم"، مؤكدا ثقته بأن "سورية بعزيمة وإرادة وشكيمة أبنائها المخلصين والشرفاء والأوفياء ستخرج منتصرة قريبا وبعزيمة وإرادة أكبر على البقاء"، وأعلن عن دعم إيران "الثابت والراسخ لسورية حكومة وشعبا لإعادة الاستقرار ومواجهة التحديات ودعم جهود الإصلاح والحل السلمي للأزمة، وخاصة تنفيذ البرنامج السياسي الذي تعمل الحكومة السورية على إنجاحه"، من جانبه قدم الحلقي التهنئة للرئيس روحاني على فوزه بالانتخابات الرئاسية الإيرانية منوها بوقوف الشعب الإيراني والقيادة الإيرانية إلى جانب الشعب والقيادة في سورية من أجل الخروج من الأزمة التي يمر بها، مؤكدا أن "الشعب السوري لن ينسى وقوف أصدقائه إلى جانبه وخاصة وقت الشدائد والمحن"، وأشاد الحلقي بالدعم الإيراني لسورية في كافة المجالات وخاصة الاقتصادي، واستعرض الجانبان افاق التعاون الثنائي في المستقبل القريب وخاصة في مجال التعاون الاقتصادي والمالي وتأمين المواد الغذائية والطبية والمشتقات النفطية ودعم منظومة الطاقة الكهربائية في سورية.


اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.