صحيفة "دير شبيغل" الألمانية

النازحون السوريون في مصيدة تجار الأعضاء
النازحون السوريون في مصيدة تجار الأعضاء

في ظل الأزمة السورية المستمرة يزداد عدد اللاجئين السوريين في لبنان الذي يعتاشون من عمليات بيع الأعضاء غير الشرعية، ما يؤمن لهم مردوداً كبيراً.
ويروي أحد الشباب السوريين (19 عاماً) قصته، التي تبدأ من نزوحه من حلب إلى لبنان مع أهله وستة من أقاربه، ولكن سرعان ما صرفت عائلته نقودها كلها في بيروت.
سمع رعد من أحد أقاربه أنه يستطيع بيع إحدى كليتيه، وقد يكون ذلك الحل لأزمته المادية، وعندها ذهب للتكلم مع أحد الرجال من معارفه المدعو أبو حسين، وهو يعمل مع عصابة تتاجر بالأعضاء البشرية، خصوصا الكلى، التي ازدهرت تجارتها في الآونة الأخيرة. وبسبب بؤسهم يلجأ النازحون السوريون إلى بيع أعضائهم بالرغم من خطورة الأمر وعدم شرعيته. لذلك تعمل العصابة في الظل حيث تستخدم عيادات تحت الأرض خصصت لهذا العمل.
مشغّل أبو حسين، المعروف في مناطق بيروت الفقيرة بـ«الرجل الكبير»، كان قد طلب منه منذ نحو 15 شهراً أن يجد متبرعين بالأعضاء. ويشير أبو حسين إلى أن الهدف الأفضل كان النازحين السوريين الذين يعيشون ظروفاً صعبة قد تدفعهم إلى بيع أعضائهم.
والمافيات التي تعمل في تجارة الأعضاء ليست مضطرة للخوف من الملاحقة القانونية في لبنان، ما يجعل هذا البلد البيئة الأنسب للعمل بالنسبة إلى تجار الأعضاء، كما يشير خبير زرع الأعضاء في «منظمة الصحة العالمية» في جنيف لوك نويل.
وهو البلد الذي يستقطب كل عام عدداً كبيراً من الأثرياء العرب الذين يتوجهون إلى بيروت لتلقي العلاج في المستشفيات، التي تعد بدورها من الأفضل في المنطقة. ولكن السلطات اللبنانية لا تلتفت إلى إذا ما كان هؤلاء المرضى يعودون إلى بلادهم بأعضاء أو كلى جديدة.
ومن المعروف أن اللاجئين الفلسطينيين في لبنان كانوا يلجأون إلى بيع أعضائهم، ولكن وجود اللاجئين السوريين اليوم أوجد نوعاً من المنافسة في هذا السوق ما أدى إلى هبوط الأسعار.
ويقول أبو حسين إنه «عندما يتعلق الأمر بالكلى فإن عدد البائعين يتخطى عدد الشارين»، مشيراً إلى أن أربعة من العاملين مع «الرجل الكبير» توسطوا لديه لبيع 150 كلية خلال الأشهر الـ12 الماضية، مؤكداً أن العصابات الأخرى ازدهرت تجارتها أيضاً.
ويؤكد خبراء أن 5000 إلى 10000 كلية يتم زرعها بشكل غير شرعي عالميا خلال العام الواحد، في حين يشير أبو حسين إلى أن «أغلب منتوجاتنا يتم تصديرها إلى الخارج، إلى الخليج العربي على سبيل المثال». ولكن «الرجل الكبير لديه زبائن في الولايات المتحدة وأوروبا أيضا».
لم يكن لدى رعد أي مشكلة في بيع كليته اليسرى لأن جسمه سليم وهو من غير المدخنين. وهو لعب في صفوف المنتخب الوطني السوري عن فئة الشباب لكرة القدم. خلال إجراء الفحوص اللازمة كذب الأطباء في شأن النتائج من أجل تهدئة رعد، وأخبروه بأن القليل من الحظ كفيل بأن تنمو كليته مجدداً، وأنه لن تكون هناك أي مضاعفات صحية عليه. ولكن عملياً على المتبرعين الخضوع لفحوصات طبية بشكل مستمر لسنوات بعد العملية الجراحية، ولكن أمثال رعد لا يستطيعون الحصول على علاج مماثل.
حصل رعد على 7000 دولار أميركي ثمنا لكليته. ويشير أبو حسين إلى أنه «خلال إيصالي لرعد ووالدته إلى العيادة للقيام بالعملية كان أحد زملائي يقوم بالتبضع بصحبة والده». العائلة اشترت كل شيء. اشترى والد رعد بطانيات وثيابا شتوية، بالاضافة إلى براد وفرن، وحملهم إلى الغرفة الواحدة التي يعيش فيها أعضاء العائلة الثمانية. وبقي لديهم مبلغ كاف لتمرير الشتاء. ولكن بعدها؟ يجيب رعد: «لا أعلم».
يلفت أبو حسين إلى أن الجميع مستفيد من عملية بيع الأعضاء، فالسوريون يحصلون على المال، ويحصل المرضى الذين يدفعون نحو 15000 دولار على كلية جديدة، ليكملوا حياتهم. ويشير إلى أنه يحصل على 600 إلى 700 دولار كعمولة على كل عملية بيع يؤمنها.
يقول أبو حسين إنه قام بتوصيل 15 إلى 16 متبرعا بالكلى خلال الأشهر القليلة الماضية، جميعهم سوريون وتراوح أعمارهم بين الـ14 و30 عاماً، إلى العيادة السرية التي تتموه بمبنى سكني. العيادة مجهزة بأحدث المعدات الطبية وهي لا تختص باستئصال الكلى فحسب. يقول أبو حسين: «أبحث حاليا عمن يملك عيناً للبيع».
وفي وقت لاحق من ذاك المساء أصبح واضحاً أن الإفادة من هذه التجارة لا تطال الجميع. جلس رعد في المقعد الخلفي من السيارة، وهو يشعر بتوعك. فقد تم قطع كليته من الأمام، قبل سبعة أيام. قال لأبو حسين: «أنا بحاجة إلى الأدوية. قلت أنك ستؤمنها لي».
ولكنّ أبو حسين صرخ في وجهه: «إخرس لا يهمني إذا كنت تموت لقد انتهينا منك على أي حال».

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.