"الانتحاري الحي" في سورية للقتال مع المسلحين
"الانتحاري الحي" في سورية للقتال مع المسلحين

"الانتحار الحي" لقبٌ اكتسبه السعودي "أحمد عبد الله الشايع" بعد محاولته لتفجير نفسه بصهريج مفخخ في العراق عندما  كان يقاتل مع جماعة أبو مصعب الزرقاوي ولكنه لم يقتل في عمليته الانتحارية بل بقي حياً بجسدٍ محروق، حيث اعتقل من السلطات العراقية وتم تسليمه لبلده السعودية التي خرج على أحد محطاتها (العربية) يعترف بتضليل الجماعات المتشددة له وكيف أقنعته بالقيام بتفجير نفسه، واليوم كشفت وكالة أنباء آسيا من مصادر مقربة من التنظيمات المتشددة عن قدوم "الشايع" إلى سورية للقتال إلى جانب الجماعات المسلحة بعد أن أفرجت عنه السلطات السعودية منذ عدة أشهر، وفي معلومات أخرى تؤكد أنه موجود منذ أسابيع في سورية أي بعد فترة قصيرة من إطلاق سراحه في السعودية. 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.