بلدين أوربيين فقط مهتمين بتوريد الأسلحة لميليشيا الحر
بلدين أوربيين فقط مهتمين بتوريد الأسلحة لميليشيا الحر

انتهت فترة الاتفاق بين دول الاتحاد الأوروبي بعدم توريد الأسلحة إلى المعارضة السورية بشكل رسمي مع بداية  1 آب، وقال الناطق باسم الممثلة العليا للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي مايكل مان في هذا الصدد أن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي ناقشوا هذه المسألة"، مشيراً إلى أن "قرار تسليح المعارضة السورية يعود لكل دولة عضو في الاتحاد"، وأضاف الناطق أن "بلدين فقط كانا مهتمين بالتوريد"، بدون الإشارة إليهما، لكنه من المعروف أن فرنسا وبريطانيا أيدتا سابقاً فكرة توريد السلاح للمعارضة السورية، وكان مان قد أعلن مراراً موقف الاتحاد الأوروبي بأن التسوية السياسية هي الحل الوحيد للنزاع في سورية، وأن الاتحاد مازال يعمل على عقد مؤتمر "جنيف ـ 2".

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.