البدين أكثر سعادة من البدينة
البدين أكثر سعادة من البدينة

ظهرت دراسة جديدة أن الرجال البريطانيين البدناء هم أكثر سعادة من نساء بلدهم اللاتي يعانين من المشكلة نفسها، ويبذل القليل منهم فقط جهوداً مكثفة لتخفيف أوزانهم ، ووجدت الدراسة، التي أجرتها جامعة لندن ونشرتها صحيفة "ديلي ميل"، أن 68 في المئة من الرجال البريطانيين في مطلع العقد الرابع من العمر يعانون من البدانة أو زيادة الوزن، بالمقارنة مع 50 في المئة من النساء البريطانيات من الفئة العمرية نفسها ، وقالت إن 30 في المئة من الرجال البريطانيين البدناء سعداء بشأن وزنأجسادهم بالمقارنة مع 9 في المئة فقط من البريطانيات، ويعتقدون أن حمل بضعة كيلوغرامات إضافية في أجسامهم مقبول اجتماعياً على الرغم من حقيقة أن الرجال في أوائل مرحلة منتصف العمر معرضون أكثر من غيرهم للإصابة بمشاكل صحية مرتبطة بزيادة الوزن.

وأضافت الدراسة أن 40 في المئة من الرجال من الفئة الأخيرة اعترفوا بأنهم يبذلون جهوداً لتخفيف أوزانهم، بالمقارنة مع 60 في المئة من النساء ، ووجدت أيضاً أن الرجال والنساء الذين ولدوا عام 1970 هم أكثر عرضة للبدانة في سن الـ42 من العمر من نظرائهم ونظيراتهم من مواليد عام 1958، بسبب زيادة استهلاك الوجبات الجاهزة ذات السعرات الحرارية العالية والأطعمة المجمدة والوجبات السريعة.

وأشارت الدراسة إلى أن ما يقرب من ثلث النساء البريطانيات لا تمارسن أية نشاطات رياضية خلال أيام الأسبوع، بالمقارنة مع ربع الرجال البريطانيين.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.