جاءوا ليبايعوا أميراً جديداً فقتلوا جميعاً .. كتائب "داعش" و "النصرة" و"أحرار الشام" العاملة بريف اللاذقية أمست بلا "قادة"
جاءوا ليبايعوا أميراً جديداً فقتلوا جميعاً .. كتائب "داعش" و "النصرة" و"أحرار الشام" العاملة بريف اللاذقية أمست بلا "قادة"

ريف اللاذقية - هنا سورية

بعد خروج أبو جعفر العراقي و أبو أحمد الجوبراني و أبو عميرة التونسي أحد أبرز قادة "داعش" بريف اللاذقية وعبد الله الشامي قائد أحد كتائب " لواء أحرار الشام" المسؤولة عن ريف اللاذقية وأبو منصور الإدلبي قائد "جبهة النصرة "بريف اللاذقية لمبايعة أبو صدام أميراً على "ولاية" جبل التركمان وريف اللاذقية قام الأخير وأثناء مراسم المبايعة باعتقالهم ما أدى إلى اشتباكات بين مرافقين "قادة الكتائب المعتقلين" و مسلحين تابعين لـ" أبو صدام "، وبعد وصول معلومات استخباراتية تفيد باشتباكات بين المسلحين بقرية مرج خوخة ، استغل الجيش العربي السوري هذه الاشتباكات  حيث قام سلاح الجو التابع للجيش باستهداف مكان الاشتباكات ضمن قرية مرج خوخة بقنابل شديدة الإنفجار ليتبين لاحقاً أن ما استهدفه الجيش هو مكان المبايعة وأن قادة "داعش" و"النصرة "و "أحرار الشام "قد سقطوا جميعاً بما فيهم" أبو صدام" .

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.