روسيا واليابان تستعدان للحوار حول العديد من القضايا الدولية  وابرام اتفاقية السلام
روسيا واليابان تستعدان للحوار حول العديد من القضايا الدولية وابرام اتفاقية السلام

صرح مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الروسية اثر زيارة وزير الخارجية سيرغي لافروف إلى طوكيو أن روسيا واليابان مستعدتان لمواصلة الحوار السياسي النشط والبناء، بما في ذلك ما يتعلق بإبرام اتفاقية السلام بين البلدين. وقال المصدر اليوم: "جرى تبادل الآراء باهتمام حول قضايا الأمن الدولي والإقليمي المهمة،و استعرض الجانب الروسي نهجه المبدئي حيال إقامة بنية أمن جديدة في منطقة آسيا -المحيط الهادئ، وأيضا تقييماته للخطط اليابانية الأمريكية لإقامة درع صاروخية،كما  تم التوصل إلى اتفاقات حول زيادة التبادلات على المسار الدفاعي، مما سيسهم، بحسب رأي الجانبين، في تعزيز الثقة بين روسيا واليابان ويؤثر بشكل إيجابي على ضمان الأمن في المنطقة". وأضاف المصدر أيضا : "في إطار مناقشة القضايا الدولية جرى بحث مسألة التسوية السورية والوضع في شبه الجزيرة الكورية والبرنامج النووي الإيراني وعدد من القضايا الملحة الأخرى. وأعرب الجانبان عن استعدادهما لزيادة تنسيق الجهود في التصدي لتهديدات وتحديات العصر مثل الإرهاب الدولي وانتشار أسلحة الدمار الشامل وتهريب المخدرات والجريمة العابرة للحدود. كما تم التشديد على النية المتبادلة للعمل بهدف توطيد الأمن والتعاون في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، بما في ذلك في إطار الهياكل الرئيسية المتعددة الجوانب". وأشار المصدر إلى أن وزيري الخارجية أشادا بالديناميكية الإيجابية للتعاون التجاري والاستثماري. كما تم التأكيد على الحرص المتبادل على مواصلة الحوار حول إبرام اتفاقية السلام.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.