التيلغراف تكتب عن "عمر سليمان" المطرب السوري الذي يلبس الكوفية الحمراء والعقال ونظارة سوداء لا تفارقه  يتصدر البومه الجديد قائمة افضل الاغاني في بريطانيا
التيلغراف تكتب عن "عمر سليمان" المطرب السوري الذي يلبس الكوفية الحمراء والعقال ونظارة سوداء لا تفارقه يتصدر البومه الجديد قائمة افضل الاغاني في بريطانيا

مطرب الأفراح السوري، عمر سليمان، الذي أصبح من الاسماء الفنية الشهيرة في العالم الغربي، بعد أن نال إطراء من الموسيقي البريطاني الشهير دامون البارن، والموسيقية الايسلندية بجيرك، يخشى من أنه لن يسمح له بالغناء مرة ثانية في بلاده التي مزقتها الحرب بعد أن أجبر على الاغتراب. ويرتدي المغني الشعبي سليمان الكوفية الحمراء والعقال ونظارته السوداء، وهو أشهر مغنٍّ للأعراس الشعبية في سورية، ويقدم عروض الدبكة. وتم تسجيل عروضه الحية على 500 اسطوانة يقدمها بصورة حصرية للعروس والعريس بعد كل حفل. ولكن سليمان البالغ عمره الان 57 عاماً، أصيب بالارتباك بعد أن قام بتسجيل اول اسطوانة في استوديو لجمهوره في العالم الغربي، حيث تم انتاجه في استوديو للفنان البريطاني كيران هيبدين المعروف بـ"فور تيت". وبدأ ألبوم سليمان الذي يحمل اسم "وينو وينو" تسلق قائمة أفضل الأغاني في بريطانيا. وهو يقوم بجولة فنية الان في اوروبا، بعد أن أجبر مع عائلته على مغادرة مسقط رأسه "رأس العين"، اثر المعارك الشديدة بين الاكراد وقوات المعارضة. وقال سليمان لصحيفة الإندبندنت بعد أن قدم حفلاً في لشبونة: "لم يعد هناك موسيقى بعد الان في سورية، لقد سيطرت الحرب القاتمة على كل شيء، ولن أقدم حفلات فنية في سورية بعد الان". وعلى الرغم من أن سليمان يعمل مطرباً للأعراس منذ عام 1994 الا أنه شعر بالخوف والارتباك من الجمهور الغربي. وقال سليمان: "انا فخور وسعيد، خصوصاً بسبب الالبوم الجديد. انه اجمل صوت اقدمه وانا ممتن للمنتج كيران. ولطالما كان حلماً بالنسبة لي ان يكون لي شيء مثل هذا، والان تحقق". وسيزور سليمان لندن وغلاسكو، الشهر الجاري، من اجل تقديم حفلين. وهو يقول معترفاً بان جمهوره الجديد ربما لا يفهم الكلمات العربية للأغنية "سأقدم حفلات لن تنسى". وعلى الرغم من أن البومه الذي نشر أخيراً يتضمن موسيقى لرقص الدبكة، إلا أنه متعطش لجعل جمهوره الغربي يتفهم جذور هذا النوع من الرقص المعروف بالدبكة. وهو يقول: "الدبكة هي رقص كان يقوم به القرويون في ساحات قراهم. ومن ثم أصبح يتم في الحفلات التي تجري داخل المنازل. وهناك أنواع عدة من الدبكة، وكل منطقة لها دبكة خاصة بها وموسيقى خاصة لهذه الدبكة". ووصل سليمان إلى اهتمام الجمهور الغربي عندما سمع الموسيقي الأميركي مارك جرجس من كاليفورنيا إحدى تسجيلاته، خلال وجوده في دمشق، وقام بنشر أجمل أغانيه في الولايات المتحدة. ومن ثم تم نشر البومه "وينو وينو" في المملكة المتحدة.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.