المعلم في لقائه مع الإبراهيمي: سورية ستشارك في جنيف انطلاقاً من حقّ شعبها برسم مستقبله السياسي واختيار قيادته.
المعلم في لقائه مع الإبراهيمي: سورية ستشارك في جنيف انطلاقاً من حقّ شعبها برسم مستقبله السياسي واختيار قيادته.

استقبل "وليد المعلم" وزير الخارجية السوري بعد ظهر اليوم "الأخضر الإبراهيمي" الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة وتطرق الحديث إلى الجهود المبذولة لعقد المؤتمر الدولي في جنيف.

وأكد الوزير المعلم أن سورية ستشارك في هذا المؤتمر انطلاقا من حق الشعب السوري الحصري في رسم مستقبله السياسي واختيار قيادته ورفض أي شكل من أشكال التدخل الخارجي وان الحوار في جنيف سيكون بين السوريين وبقيادة سورية.

وشدد المعلم على رفض كل التصريحات والبيانات التي صدرت بعناوين ومسميات مختلفة بما فيها بيان لندن حول مستقبل سورية باعتبارها اعتداء على حق الشعب السوري واستباقا لنتائج حوار بين السوريين لم يبدأ بعد.

من جانبه شرح الإبراهيمي نتائج جولته في المنطقة والجهود الهادفة لعقد مؤتمر جنيف ونفى ما نقل على لسانه بالإعلام وأنه جاء إلى دمشق للتحضير لمؤتمر جنيف والمؤتمر هو للحوار بين الأطراف السورية وان السوريين وحدهم من يحدد مستقبل سورية.

وكانت وجهات النظر متفقة حول اهمية وقف العنف  واحترام سيادة سورية ووحدة أراضيها وأكد الإبراهيمي أنه يتوقع أن يتوافق السوريون على هذه المبادىء باعتبارها مبادىء أساسية في نجاح المؤتمر.

وكان الإبراهيمي نفى في وقت سابق اليوم ما نقلته عنه بعض الصحف العربية والأجنبية عن المرحلة الانتقالية نحو سورية الجديدة واعتباره "أن الرئيس بشار الأسد يمكن أن يساهم في المرحلة الانتقالية من دون أن يقودها بنفسه" مؤكدا في تصريح صحفي عقب لقائه اليوم عددا من أطياف المعارضة في فندق الشيراتون بدمشق أن ما نسب إليه "غير دقيق على الاطلاق".

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.