ديمبسي هناك 5 سيناريوهات عسكرية للتدخل بسورية
ديمبسي هناك 5 سيناريوهات عسكرية للتدخل بسورية

حدد الجنرال مارتن ديمبسي قائد الأركان المشتركة للجيش الأمريكي في رسالة وجهها إلى الكونغرس مختلف الخيارات الواردة للقيام بتدخل عسكري في سورية، مؤكدا في الوقت ذاته أن أي قرار محتمل بالتدخل في النزاع -السوري يبقى خيارا سياسيا، بحسب ما نقلته.

وقدم ديمبسي لرئيس لجنة الشؤون العسكرية في مجلس الشيوخ كارل ليفين خمسة سيناريوهات مختلفة تتراوح بين  أولها: تقديم معلومات استخبارية والتدريب على استخدام الأسلحة وصولا إلى نشر جنود للهجوم وتأمين المواقع، التي توجد فيها أسلحة كيميائية للحكومة السورية.

كما حذر ديمبسي من تبعات التدخل في النزاع، قائلا "حالما نتحرك، علينا أن نكون مستعدين لما سيلي ذلك. وسيصبح التدخل بشكل أكبر أمرا يصعب تفاديه".

ويقضي السيناريو الأول، الذي أعده ديمبسي، باستخدام قوات برية يتراوح عددها بين بضع مئات وبضعة آلاف لتدريب مقاتلي المعارضة. وسيتطلب ذلك إقامة مناطق آمنة خارج سورية وتقدر النفقات بنحو نصف مليار دولار سنويا.

وأشار ديمبسي إلى أن خطورة هذه الخطة تتمثل في احتمال استفادة جماعات متطرفة تقاتل الحكومة السورية  في صفوف المعارضة من هذا السيناريو، مضيفا أن هذا الخيار قد يدفع الجيش السوري للقيام بعمليات عابرة للحدود.

السيناريو الثاني يقتضي استخدام صواريخ ومقاتلات من أجل قصف أهداف سورية بينها منظومة الدفاع الجوي والقوات الجوية والبحرية. وسيتطلب هذا السيناريو من الولايات المتحدة وحلفائها توظيف مئات الطائرات والسفن والغواصات. وفي المقابل من المتوقع أن يؤدي هذا السيناريو إلى دفع الجيش السوري إلى توجيه ضربات مضادة، وكذلك سقوط ضحايا بين المدنيين.

السيناريو الثالث ينص على إقامة منطقة حظر جوي من أجل تحييد طيران الجيش السوري، وسيتطلب ذلك وسائل الدفاع الجوي والطائرات السورية على الأرض وفي الجو. وتقدر تكلفة هذه الخطوات بنحو مليار دولار شهريا على مدى سنة واحدة.

ويشار إلى أن هذا السيناريو قد يفشل في تغيير توازن القوى على الأرض لأن سورية تعتمد بدرجة كبيرة على المدفعية في ضرب مواقع المعارضة.

السيناريو الرابع يفترض إقامة مناطق عازلة لقوات المعارضة خارج سورية وعلى الأرجح في تركيا والأردن، وذلك لتدريب المقاتلين وتوزيع المساعدات الإنسانية للاجئين. وسيتطلب تنفيذ هذا السيناريو نشر الآلاف من الجنود الأمريكيين لتأمين المناطق العازلة وكذلك إقامة منطقة حظر جوي محدودة. وتقدر تكلفة السيناريو الرابع بما يتجاوز مليار دولار شهريا.

وأشار ديمبسي إلى أن المناطق العازلة قد تتعرض للقصف من قبل الجيش السوري، كما أنها قد تصبح ملاذا للمتطرفين.

السيناريو الخامس هو سيناريو الرقابة على الأسلحة الكيميائية وتدمير مستودعاتها. وسيتطلب ذلك إقامة منطقة حظر جوي وتوظيف مئات الطائرات والسفن والغواصات وكذلك الآلاف من القوات الخاصة. وقد تتجاوز نفقات تطبيق هذا السيناريو مليار دولار شهريا.


اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.