اتفاقية مع الأمم المتحدة لانشاء 200 وحدة سكنية كمراكز إيواء وتأهيل أخرى
اتفاقية مع الأمم المتحدة لانشاء 200 وحدة سكنية كمراكز إيواء وتأهيل أخرى

وقعت وزارة الإدارة المحلية والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والجمعية السورية للتنمية الاجتماعية أمس اتفاقية في إطار العمل بخطة الإستجابة للمساعدات الإنسانية في حالات الطوارئ 2012-2013 الموقعة بين سورية و منظومة الأمم المتحدة العاملة فيها ، وتتضمن الاتفاقية مشروعات لإنشاء 200 وحدة سكنية في ريف دمشق مشيدات كمراكز ايواء مؤقت إضافة لمشروع تأهيل وصيانة 81 مركزا للاقامة المؤقتة لصالح 2981 عائلة ، وأشار نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون الخدمات وزير الادارة المحلية المهندس عمر غلاونجي إلى أن هذه الاتفاقية تهدف إلى تحسين ظروف معيشة المهجرين وتأمين إقامة لائقة بهم لحين عودتهم إلى أماكن استقرارهم الاجتماعي وإخلاء المباني الحكومية وخاصة المدارس وإعادة تأهيلها ووضعها في خدمة العملية التعليمية مبينا أن الوزارة سعت لاقامة الوحدات السكنية بالقرب من مناطق ستحتاج مستقبلا اليها مثل المدن الصناعية كمشاريع مستدامة يمكن الاستفادة منها لاحقا بعد انتهاء الأزمة. وأشار غلاونجي إلى أن كلفة هذا المشروع تقدر ب 2 مليون دولار تضاف الى مساهمة الحكومة السورية ضمن نفس المشروع والذي بدات فيه منذ أكثر من شهرين لإنشاء مبان سكنية مؤقتة لاستيعاب نحو 10 آلاف مهجر في مدينة حمص وريف دمشق، وكشف غلاونجي عن إعداد الحكومة لمشروع  في محافظة درعا لاستيعاب 10 آلاف مهجر بكلفة 5 مليارات ليرة لافتا إلى أن الوزارة شكلت وحدة إدارة برنامج الاستجابة للازمات في مديرية التعاون الدولي تختص بإدارة بنك المعلومات المركزي ومنظومة الإدارة الشاملة للاستجابة للازمات على مستوى المحافظات. 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.