رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي : رحيل الأسد سيغرق سورية بحالة عارمة من الفوضى
رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي : رحيل الأسد سيغرق سورية بحالة عارمة من الفوضى

قال رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي، الجمهوري مايك روجرز، إنه إذا تم إزاحة الأسد عن الحكم الان ستغرق سورية في حالة عارمة من الفوضى.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها روجرز في جلسة بعنوان "الأزمة في سورية" التي انعقدت اليوم على هامش "منتدى 2013 لمبادرة السياسة الخارجية" الذي انعقد في مدينة واشنطن الأميركية، والتي انتقد فيها السياسة التي تنتهجها الإدراة الأميركية بخصوص الأزمة السورية.

وشدد روجرز على ضرورة إعادة البيت الأبيض تقييمه وتناوله للأزمة التي تشهدها سورية حاليا، مناشدا الرئيس الأميركي، بضرورة تغيير أسلوبه في حل تلك الأزمة، وأضاف "يجب على أوباما أن يفعل المزيد لإنهاء الحرب في سورية".

وذكر روجرز أنه من الخطأ تعريف ما تشهده سورية حاليا بـ”الحرب المدنية”، واصفا إياها بـ”الحرب الإقليمية”، مؤكدا أن استبعاد الأسد سيغرق سورية في حالة عارمة من الفوضى، ومشددا على ضرورة تحرك الولايات المتحدة لشن “عمل سري” من أجل قمع تأثير تلك الفوضى التي ستضر المصالح الأميركية، ومصالح حلفائها في المنطقة.

ومن جانبه قال أليوت أنغل، أحد الأعضاء المخضرمين بلجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، أن اهتمام الولايات المتحدة بمنطقة الشرق الوسط بدأ يتغير، موضحا أنها بحاجة إلى الابقاء على علاقتها بالمنطقة على الرغم من كل ما يحدث.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.