زاسبكين:تجنيب الضربة العسكرية لسوريا فتح آفاقا جديدة للتسوية السياسية
زاسبكين:تجنيب الضربة العسكرية لسوريا فتح آفاقا جديدة للتسوية السياسية

رأى السفير الروسي في لبنان ألكسندر زاسبكين أن "تجنيب الضربة العسكرية لسوريا فتح آفاقا جديدة في سوريا من زاوية التسوية السياسية، ونحن لا نريد ان نفقد هذه الفرصة. وحاليا نعمل مع الاميركيين وغيرهم من اجل تحضير مؤتمر "جنيف 2" لإيجاد حل جديد للنزاع، ليس فقط المعركة، بل ان يكون هناك آفق سياسي وهذا هو الهدف خلال هذه المرحلة".
وأشار في تصريح له خلال لقائه البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي ضمن وفد من "الجمعية الإمبراطورية الأرثوذكسية الروسية"، الى أنه "في حديثنا عن المستقبل السوري لا بد من الإشارة الى نص بيان "جنيف 1" الذي أصبح وثيقة في الامم المتحدة. ونلفت الى ان المشاورات مع السوريين اكدت ان المستقبل السوري وتطلعات الشعب في ان تكون سوريا دولة موحدة لا يكون فيها اي تمييز بين مكونات مجتمعها، وهذا ما يضمن الحقوق لكل فئات المجتمع السوري وهذا هو موقف روسيا".

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.