موسكو الوقت غير مناسب لاصدارمجلس الامن الدولي بيانا حول الاحداث في القصير السورية
موسكو الوقت غير مناسب لاصدارمجلس الامن الدولي بيانا حول الاحداث في القصير السورية

اعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية الكسندر لوكاشيفيتش ان موسكو تعتقد بان المبادرة البريطانية لاصدار مجلس الامن الدولي بيانا حول الاحداث في مدينة القصير السورية جاءت في وقت غير مناسب.وبعد الاشارة الى ان مدينة القصيركانت تحت سيطرة ميليشيا مسلحة، كانوا ينشطون بالتنسيق مع منظمة "جبهة النصرة" الارهابية، والى ان الجيش السوري كان يقوم بعملية امنية ضد الميليشيا المسلحة مع فتح ممرات لاجلاء السكان، قال لوكاشيفيتش انه "في هذه الظروف دعت بريطانيا الى اصدار بيان بهذا الصدد في مجلس الامن "دار الحديث فيه عمليا عن مطالبة العسكريين السوريين بوقف اطلاق النار من جانب واحد، ومنح ممرات لانسحاب عناصر االميليشيات المسلحة المحاصرين في بعض احياء المدينة".واكد المتحدث ان "مثل هذا الطرح من المستحيل ان تقبل روسيا به. ونحن اعلنا عن عدم موافقتنا، وتمت عرقلة مشروع البيان".وتابع المتحدث باسم الخارجية الروسية قوله: "لا يمكن القول ان مقترح المجتمع الدولي جاء في الوقت المناسب، وذلك في الوقت الذي ينهي فيه الجيش السوري عملياته العسكرية ضد الميليشيا المسلحة التي روعت سكان المدينة الحدودية خلال عدة اشهر من دون اي عقاب.


اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.