المبعوث الأممي الى العراق التوترات الداخلية والأزمة السورية تقف وراء احتدام وتيرة العنف في العراق
المبعوث الأممي الى العراق التوترات الداخلية والأزمة السورية تقف وراء احتدام وتيرة العنف في العراق

أشار المبعوث الخاص للأمم المتحدة الى العراق مارتن كوبلر الى أن التوترات السياسية الداخلية بالاضافة الى تداعيات الأزمة السورية هي السبب في احتدام وتيرة العنف في العراق.

وحذر كوبلر متحدثا أمام مجلس الامن الدولي، أن العنف المتزايد في العراق، والذي أدى الى سقوط حوالي 3 الآف قتيل واكثر من 7 الآف جريح في غضون الاربعة أشهر الاخيرة، يهدد هذا البلد بسلوك "طريق خطر". على حد قوله.

وأكد المسؤول الاممي، الذي تسلم منصبه مؤخرا، ان الزعماء العراقيين يواجهون "خيارات حاسمة"، فهم اما ان يختاروا "تعزيز أسس الديموقراطية" او ان يختاروا "المغامرة بسلوك طريق خطر حيث تنتظرهم المآزق السياسية واعمال العنف الطائفية عند كل مفترق طرق".

وأضاف كوبلر ان الخبراء يعتبرون ان المتمردين يحاولون الاستفادة من مشاعر الاستياء لدى الاقلية السنية التي تشعر بانها "مستهدفة" من الحكومة التي يهيمن عليها الشيعة في العراق.

وشدد أيضا على ضرورة معالجة أسباب الصراع في العراق وايجاد حل سياسي للحرب الأهلية في سورية المجاورة، مبينا ان الصراعات في العراق وسورية تتداخل وأن الجماعات المسلحة العراقية أصبح لها وجود فعال على نحو متزايد في سورية.

وقال انه نتيجة لذلك :لم يعد الصراع السوري مجرد امتداد لما يحدث في العراق، ولكن وبحسب ما وردنا فان العراقيين يحملون السلاح ضد بعضهم البعض داخل سورية.


اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.