منّاع: "أسماء وفد هيئة التنسيق لجنيف 2 باتت معروفة" و"المشكلة تتمثل بوفد الائتلاف السوري المعارض"
منّاع: "أسماء وفد هيئة التنسيق لجنيف 2 باتت معروفة" و"المشكلة تتمثل بوفد الائتلاف السوري المعارض"

 

أعلن هيثم منّاع رئيس فرع المهجر بهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي السورية، ، أن "أسماء وفدها لمؤتمر "جنيف 2" باتت معروفة، لكن المشكلة ما زالت تتمثل بوفد الائتلاف السوري المعارض" .
وأوضح منّاع لـ"UPI"  أن "الائتلاف السوري المعارض يعاني من مشاكل داخلية ومن التخبط في العلاقة مع العديد من الجماعات المسلحة ولم يصل بعد إلى تحديد الشكل والمضمون لوفده إلى مؤتمر "جنيف 2" وبرنامج المشاركة، ونظن أن دعوته إلى اجتماع أصدقاء سوريا في لندن الأسبوع المقبل تهدف إلى استكمال ما لم يتم الاتفاق عليه بعد في اسطنبول" .
وتابع "أظن أن الائتلاف السوري المعارض أمام القرار الأهم منذ تأسيسه قبل نحو عام، وهو ليس القرار الأهم بل الاختيار الأهم لأنه يمس مباشرة مستقبل سوريا، ووقف الصراعات العبثية في عدة أماكن، واعادة موضعة أطراف الصراع بين ذاك المؤيّد للحل السياسي وذاك المصّر على الخيار العسكري" .
مشيرا إلى أن "المشاركين من الهيئة الكردية العليا أصبحوا معروفين وتحددت معالمهم وكذلك الاقتراحات المتعلقة ببقية المعارضين السوريين"، متمنيا أن "تكون هناك حكمة وعقلانية وقليلاً من التواضع، حتى نتمكن وفي أسرع وقت ممكن من تشكيل وفد المعارضة الوطنية السورية المشتركة إلى جنيف"، مشيراً إلى أن "الذهاب إلى جنيف يعني مباشرة العملية السياسية الانتقالية ومن المفترض تحديد خطوات واضحة لها وجدول زمني" .
وأوضح منّاع أن "هناك قناعة الآن لدى الجهات غير المستعجلة سابقاً بأن تأخير عقد "جنيف 2" لم يعد يصب في صالح حلفائها، وبالتالي فهي تدفع إلى عدم التأجيل لأنه سيكون على حساب ما يتأملونه منه، وواجبنا كمعارضة ديمقراطية مدنية التوصل في أسرع وقت إلى اعلان مبادئ مشترك يحدد السمات الأساسية لسوريا الغد، وينقلنا من جديد إلى موقع المبادرة وعدم الانتظار والسلبية".
وشدد على "ضرورة أن يركز هذا الاعلان على الالتزام بسيادة سوريا واستقلالها ووحدتها الوطنية وسلامة أراضيها، مع تأكيد الالتزام التام بقاريري مجلس الأمن الدولي حول سوريا، والتأكيد دائماً على اعلان وقف الأعمال المسلحة تحت مراقبة الأمم المتحدة، والإفراج الفوري عن جميع المعتقلين والمخطوفين والمفقودين" .
معتبرا أن "تلك الاجراءات أساسية لاعادة الاعتبار للفضاء السياسي والحل السياسي، مع السماح الفوري لمنظمات الاغاثة بالعمل بحرية تامة على جميع الأراضي السورية طبقاً للقانون الدولي الإنساني" .
وحول اجتماع أصدقاء سوريا في لندن الأسبوع المقبل، أجاب "نتمنى على مؤتمر الدول الرائدة في لندن تبني فكرة وفد معارض متعدد دون أي ترجيح لأي فريق على آخر، لأن هذا هو السبيل الوحيد لتوحيد وفد المعارضة السورية إلى جنيف 2"، محذراً من "أن اختيار أي فريق واعطائه مكانة على حساب غيره سيؤثّر مباشرة على فكرة وفد المعارضة الموحّد" .
وأكد أنه "لم توجه أية دعوة للمعارضة السورية والجهات الحكومية المشاركة في "جنيف 2"، ولن يتم ذلك قبل اعلان الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، تاريخ انعقاده" .
وكان منّاع قد عقد لقاءً مع المبعوث الدولي والعربي إلى سوريا، الأخضر الإبراهيمي، في منزل الأخير بالعاصمة الفرنسية باريس استغرق زهاء ساعتين .

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.