غرائب جبلية تنتظر الإجابة
غرائب جبلية تنتظر الإجابة

ندى بكري - هنا سورية - السويداء

 

 

أحاجي رغم غرابتها جمعت زواراً يتعطشون لكل جديد، فباتت وجهة يقصدها الناس من كل حدب وصوب، من محافظة السويداء اخترنا غرائبنا وتحديدا بالقرب من منطقة عين المرج الواقعة على طريق ظهر الجبل ، هنا إما أن يخدعك البصر أو تترك العنان للتفكير باحتمالات العلم،  طريق اسفلتي يبدو للعيان صاعدا فما للماء حينما نسكبه على الأرض يصعد للأعلى ولا يهبط،  وما للعربة التي تــقــــــلنا حين نوقف محركها تصعد للأعلى ؟؟

لا أحد يستطيع اعطاء تفسير منطقي لهذه الظاهرة

يقول البعض أنها تمركز لقوة الجاذبية  والقوة المغناطيسية  ، وآخرون رأوا أن السبب يعود لخداع البصر والطريق – حسب رأيهم – هو عبارة عن عدة تدرجات منفصلة  تسبب انحدار عكسي ، و الجدل لازال قائما

مضينا حاملين تساؤلاتنا عبر الطريق ذاته لنصل إلى قرية الرشيدة وهي أعلى منطقة مسكونة في الشرق الأوسط ، هنا  ما يعرف بـ ( الدلافة) وهي مغارة في قاع واد، على بابها شجرة تين ،  وحسب قول سكان المنطقة تثمر طوال العام، حال دخولك إلى المغارة تصبح في عالم آخر، تلحظ جدرانها الملساء الناعمة التي تبتعد عن  الطبيعة القاسية لصخور المنطقة إلى اليسار يجذبك صوت ماء عذب يتساقط من السقف ويتجمع في وعاء دائري حجري،مستمرا على حاله أيضا طيلة العام، تنير المكان شموع يضعها الزوار الذين يعدونه مبارك... فله حكاية :

حسب رواية بعض الزوار أن سيدة تدعى سارة التجأت إلى المكان في ما مضى هربا بإيمانها وتوحيدها من دعاة الشرك ، فأنبت لها الله عز وجل شجرة تين مثمرة ورزقها سيل ماء جاري .وعلى الرغم من اختلاف الروايات حول هوية هذه السيدة يبقى للمكان حرمته وأهميته ودلالته لدى الكثيرين هنا.

كيف يحدث؟ ... ما السبب ؟ .....منذ متى حصل؟ .....ما هي الحقيقة ؟ ...

لعل التساؤلات فقدت أهميتها، واستولت غرابة المشهد على الاهتمام  ليصبح ما يثير الدهشة هو بحد ذاته الحكاية .

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.