الأمم المتحدة 2500 شخص محاصرين بحمص ودعوة أممية لايصال مساعدات لهم
الأمم المتحدة 2500 شخص محاصرين بحمص ودعوة أممية لايصال مساعدات لهم

دعت مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية فاليري آموس والمفوضة السامية لحقوق الإنسان نافي بيلاي إلى إقامة ممر آمن للمدنيين وعمال الإغاثة في محافظة حمص السورية.

وجاء في بيان مشترك لآموس وبيلاي  أن نحو ألفين و500 شخص لا يزالون محاصرين في مدينة حمص، في وقت يتواصل فيه القصف والهجمات بالأسلحة الثقيلة.

وشدد البيان على أن تمركز جماعات مسلحة معارضة داخل المناطق السكنية يزيد من الخطر على المدنيين، داعيا جميع الأطراف إلى تفادي اتخاذ أي إجراءات قد تؤدي إلى وقوع خسائر في صفوف المدنيين. 

ومن جانبها دعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى وقف القتال الدائر بين الجيش والجماعات المسلحة  في أحياء حمص القديمة، لإيصال المساعدات الإنسانية الى سكان المدينة المحاصرين.

وقال ماجني بارث رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في سورية، إن أرواح آلاف السوريين معرضة للخطر بسبب القتال الدائر منذ حوالي 10 أيام، داعيا  السلطات السورية إلى "السماح بدخول الإمدادات الغذائية والطبية إلى المدينة القديمة", وأضاف أن مقاتلي المعارضة في صراعهم المستمر منذ أكثر من عامين يعيقون إيصال المساعدات إلى السكان المحليين المحاصرين ولا يضمنون لهم ممرا آمنا للفرار من الحرب، داعيا "الجماعات المسلحة التي تسيطر على المدينة القديمة إلى ضمان مغادرة المدنيين الراغبين في ذلك بشكل آمن".



اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.