مسعود بارزاني: من واجبنا أن نحمي الأكراد أينما كانوا إن كان ذلك باستطاعتنا
مسعود بارزاني: من واجبنا أن نحمي الأكراد أينما كانوا إن كان ذلك باستطاعتنا

هدد رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني بضرب "الإرهابيين في أي مكان"، بما في ذلك سوريا، مشددا في الوقت ذاته على عدم توريط الأكراد في الأزمة السورية.

وأكد بارزاني في مقابلة أجراها مع وكالة "فرانس برس" للأنباء على أن إقامة الدولة الكردية المستقلة في ظل الظروف التي تشهدها المنطقة يجب ألا يتم من خلال العنف، محذرا من تحول الصراع في العراق إلى "حرب أهلية".

وقال بارزاني: "لن نتردد في توجيه ضربات إلى المجرمين الإرهابيين في أي مكان".

وأضاف: "لا يمكن للإرهابيين أن يقيموا قاعدة في كردستان."

وشدد على أن "من واجبنا أن نحمي الأكراد أينما كانوا إن كان ذلك باستطاعتنا."

وأوضح أن قوات البيشمركة الكردية قامت في السابق بتدريب أكراد سوريين بهدف حماية مناطقهم من هجمات المسلحين في سوريا.

هجوم أربيل

وتعليقا على هجوم استهدف عاصمة الإقليم أربيل الشهر الماضي، قال بارزاني إن هذا الهجوم لم يكن "الوحيد...فقد أجهضت (هجمات أخرى) قبل التنفيذ أو خلال التنفيذ."

وكانت السلطات في إقليم كردستان قد أعلنت السبت اعتقال ثلاثة أشخاص يشتبه في تورطهم في الهجوم، الذي أسفر عن مقتل ستة أشخاص على الأقل وإصابة ما يزيد على 36 شخصا.

وشملت الهجمات تفجيرا انتحاريا بسيارة مفخخة وتفجير سيارتين مفخختين وعبوة ناسفة.

وكان تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" المرتبط بتنظيم القاعدة قد أعلن تبنيه لهذا الهجوم الذي قال إنه جاء ردا على تهديدات بارزاني بدعم أكراد سوريا في قتالهم ضد مجموعات جهادية، بحسب "فرانس براس".

وتتمتع مدينة أربيل، بعكس المدن العراقية الأخرى، بقدر كبير من الاستقرار والأمن ويرتفع فيها حجم الاستثمارات الأجنبية.

"الدولة الكردية"

وفي إشارة إلى تقارير عن مساعي أكراد سوريا لإعلان منطقة مستقلة في شمال البلاد، قال رئيس إقليم كردستان "القرار يعود إلى الكرد في سوريا ونحن لم نسمع منهم أي رغبة أو نية في إعلان استقلال في ذلك الجزء".

وقال بارزاني إن أزمات الدول التي يعيش فيها الأكراد في المنطقة لا تمثل فرصة للأكراد للمضي في إقامة دولتهم، موضحا "لا نريد أن نحقق هدفنا على حساب الاخرين".

ويتمتع إقليم كردستان العراق بحكم شبه ذاتي داخل العراق منذ أوائل التسعينيات من القرن الماضي حينما منعت منطقة حظر للطيران فرضتها الأمم المتحدة قوات الرئيس الراحل صدام حسين من مهاجمته.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.