بريطانيا ترسل مساعدات للمعارضة السورية, وتعلن قلقها من استخدام السلاح الكيماوي
بريطانيا ترسل مساعدات للمعارضة السورية, وتعلن قلقها من استخدام السلاح الكيماوي

أعلن وزير الخارجية البريطاني "ويليام هيغ" أن بريطانيا قلقة من الأنباء عن هجمات جديدة بالسلاح الكيميائي في مدينة حمص السورية.

وقال الوزير أمام البرلمان إن الحكومة البريطانية تدرس إمكانية تقديم المساعدة في تشكيل أجهزة شرطة مدنية في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية، وتوريد وسائل الحماية من السلاح الكيميائي والبيولوجي,

وأعاد الوزير إلى الأذهان أن بريطانيا قد قدمت مساعدات "غير قاتلة, للمعارضة السورية بقيمة 12 مليون جنيه استرليني.

وفي الأشهر القريبة القادمة سترسل مزيدا من المساعدات بقيمة 20 مليون جنيه

مبررا  بأن النظام السوري يحصل على الدعم الإيراني، حيث تقدم له طهران الخبراء والمعدات والأسلحة والمساعدات المالية، واشار أيضا الى أن الحكومة السورية مدعومة من قبل الآلاف من مقاتلي "حزب الله" حسب زعمه

وأضاف أن بريطانيا سلمت إلى الأ مم المتحدة الأدلة التي تؤكد استخدام غاز السارين في سورية، مؤكدا على ضرورة محاسبة المسؤولين عن ذلك.

وأعاد الوزير إلى الأذهان أن بريطانيا قد قدمت مساعدات "غير قاتلة, للمعارضة السورية بقيمة 12 مليون جنيه استرليني.

وفي الأشهر القريبة القادمة سترسل مزيدا من المساعدات بقيمة 20 مليون جنيه.

وقال هيغ إن النظام السوري يحصل على الدعم الإيراني، حيث تقدم له طهران الخبراء والمعدات والأسلحة والمساعدات المالية، واشار أيضا الى أن القوات الحكومية السورية مدعومة من قبل الآلاف من مقاتلي "حزب الله".

وأكد هيغ أن بريطانيا لم تتخذ بعد قرارا بتسليح المعارضة السورية أو التدخل في النزاع السوري. وأضاف أن أي قرار بهذا الشأن سيطرح على التصويت في البرلمان. وأضاف أن لندن ستواصل جهودها الدبلوماسية من أجل تحقيق التسوية السياسية في سورية.


اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.