يامن قيروط - هنا سورية

داعش تفعل ما تشاء ومحكمة "الألوية" تتواطأ معها
داعش تفعل ما تشاء ومحكمة "الألوية" تتواطأ معها

حملة اعتقالات ودهم شنتها "الدولة الإسلامية في العراق والشام" في مدينة اعزازشمالي حلب، حيث قامت "داعش" باعتقال كل من علاء أبو شامة وأحمد عموري الملقب "أبو النمر" ونورس كنجو، بسبب خروجهم في مظاهرة طالبت بطرد "داعش" و"عاصفة الشمال" من اعزاز في السادس من هذا الشهر، حملة الاعتقالات هذه دفعت بأعضاء مايسمى "المجلس المحلي في اعزاز" إلى الهرب إلى تركيا، حيث هرب جميع أعضاء المجلس خوفا من اعتقال داعش لهم .

أما عن عناصر "عاصفة الشمال" فما زالوا تحت مرمى نيران "داعش"، رغم انصياعهم للبيان المشترك الذي أصدرته عدد من الكتائب والجماعات والذي دعوا فيه كل من "داعش" و"العاصفة" للاحتكام إلى محكمة شرعية بعد ما رفضت الأولى طلب هذه الكتائب بالانسحاب من اعزاز ووقف قصفها لمراكز العاصفة ومعسكراتها، حيث أصدر "لواء عاصفة الشمال" اليوم بيانا بخصوص المحكمة الشرعية، موضحا انحياز ها لـ "داعش"، حيث أخرجت هيئة المحكمة رسول العاصفة من القاعة، ولم تسمح بوجود ممثل عن العاصفة، الأمر الذي تم بموافقة ممثلي الألوية والكتائب الداعية لعقد المحكمة الشرعية .

وجاء في بيان العاصفة اليوم "حضرنا إلى المحكمة الشرعيــة للاحتكام أمام المندوبين من الألوية، و عند بداية المجلس طلب عناصر الدولة عـدم حضور أحدٍ من العاصفة، وتم إخراج رسـولنا من المجلس، مع أن ذلك يخالف تعاليم ديننا في الحكم بين المتخاصمين، و لا يرضاه عقل و لا شــرع . و تم عقدُ المجلس دون حضور أحـد منــا، و دون إظهار ما عندنا من الدعـاوي على الاخوة في الدولة" .

"الدولة" التي قامت باستبدال أسواق اعزاز بأسواق ميدنة تل رفعت، وذلك بعد إضراب جميع محال اعزاز وإغلاقها، في محاولة للتضييق على عناصر "الدولة الإسلامية" 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.