تعرّض موكب رئيس الحكومة الأردنية لإطلاق نار في مدينة إربد الشمالية
تعرّض موكب رئيس الحكومة الأردنية لإطلاق نار في مدينة إربد الشمالية


تعرض موكب رئيس الحكومة الأردنية لإطلاق نار ليل الثلاثاء - الأربعاء داخل مدينة إربد الشمالية، أثناء توجهه إلى بلدة "البارحة" لتقديم العزاء بوفاة نائب سابق قتل على يد أبناء عمومته خلال مشاجرة عشائرية وقعت أول من أمس.
وعند وصوله مقر العزاء تعرض موكبه لإطلاق نار، ما دفع الأخير إلى مغادرة المكان فورا.
وقال شهود عيان إن عدداً من أقارب المقتول أطلقوا النار على الموكب احتجاجا على زيارة الحكومة، التي اتهموها بالتقصير في القبض على الجناة.
وأضافوا أن زعماء عشيرة بني هاني نصحوا النسور مغادرة المكان، حفاظا على سلامته.
بالمقابل، نفى وزير الإعلام والاتصال الأردني محمد المومني في تصريحات صحافية تعرض موكب النسور لإطلاق نار داخل مدينة إربد.
وأوضح أن النسور كان في جولة داخل المدينة، وكان متوجها لأداء واجب العزاء بالنائب السابق، لكنه أبلغ قبل وصوله المكان وجود حال من الاحتقان وإطلاق النار، ما دفعه إلى إرجاء الزيارة.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.