"جيش الإسلام" .. صنع في السعودية
"جيش الإسلام" .. صنع في السعودية

السعودية وبعد تنامي نفوذ تنظيم القاعدة في سورية، تلعب بورقتها الأخيرة وتحرك الجماعات الإسلامية المدعومة مباشرة منها، فرتبت لاندماج الجماعات المتشددة حول دمشق، تحت زعيم تابع للسعودية هو زهران علوش .
مصادر مناهضة للحكومة السورية أكدت أن السعودية هي من تدعم الكتائب المسلحة الناشطة في دمشق وريفها، وهي من دفعت أموالا لهذه الكتائب لتعلن هذه الكتائب اندماجها تحت لواء موحد، ليضم بذلك أكثر من خمسين جماعة وبضعة آلاف من المقاتلين تحت قيادة علوش التابع للسعودية .
يأتي تشكيل ما يسمى بجيش الإسلام، لتعزيز شوكة السلفيين الموالين للرياض، في مواجهة جماعة "الدولة الإسلامية في العراق والشام" وتنظيم جبهة النصرة، بعد ازدياد نفوذ الأخيرين في مناطق بشمال سورية .
حيث يهدف السلفيون المواليين للرياض لتطبيق الشريعة الإسلامية في سورية، بينما يهدف كل من "داعش" و"النصرة" لإنشاء دولة إسلامية تضم مسلمي الشرق الأوسط وإعادة إحياء (الخلافة الإسلامية) .
زهران علوش قائد ما أطلق عليه "جيش الإسلام"، كان قد شكل مع والده عبد الله علوش زعيم التيار السلفي في الغوطة والمقيم في السعودية، شكلا ما يعرف "بلواء الإسلام"، ضم عدة آلاف من المقاتلين .
علوش لم يذكر أي شيء عن دور السعودية في تشكيل "جيش الإسلام"، لكن مصادر معارضة للحكومة السورية أبلغت رويترز أن السعودية التي تمول المعارضة المسلحة في سورية هي وراء تشكيل "جيش الإسلام" .
وأبلغ قائد وحدة معارضة متشددة في ريف دمشق رويترز، أن شخصيات سعودية كانت على اتصال مع جماعات سلفية مختلفة في الأسابيع الاخيرة عارضة دعمها، مقابل تكوين جبهة موحدة لمنع حلفاء تنظيم القاعدة من توسيع وجودهم حول العاصمة ..
وقال القائد الذي يعمل تحت اسم ابو مصعب "شخصيات قبلية سعودية أجرت اتصالات نيابة عن المخابرات السعودية" وأضاف استراتيجيتهم هي تقديم الدعم المالي مقابل الولاء والبقاء بعيدا عن القاعدة" ."
ويقيس السعوديون مدى استعداد المقاتلين السلفيين المحليين للانضمام إلى تشكيلات تدعمها المملكة بما في ذلك كيان مقترح تحت اسم "الجيش الوطني السوري" . وقال أبو مصعب إن هذا يمكن أن يعارض القاعدة على غرار مجالس الصحوة التي مولتها الولايات المتحدة في العراق وتضم مقاتلين يقاتلون القاعدة في العراق منذ 2007.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.