خلال الاجتماع
خلال الاجتماع

أوضح محافظ حمص طلال البرازي أنه لا يوجد أي عائق لإيصال المساعدات الإغاثية والإنسانية لأي مكان بالمحافظة طالما الطرق مفتوحة وعوامل الأمان للقوافل متوفرة.

كما أكد البرازي خلال اجتماعه مع عدد من ممثلي مكاتب الأمم المتحدة العاملة بحمص، أن سيارات المعونات والأغذية ستتحرك اليوم باتجاه حي الوعر بعد أن شهدت المنطقة تهدئة في إطار الاستعداد للمصالحة.

وبحث المحافظ مع الحضور خطة الاستجابة ومشاركة مكاتب الأمم المتحدة في تأمين الحاجات الأساسية وتلبية المتطلبات الإغاثية سواء للمناطق المستقرة أو الساخنة التي تحتوي على المدنيين.
 
ولفت البرازي إلى أنه ستقدم جميع التسهيلات المناسبة لوصول المساعدات الإغاثية لمستحقيها، مشيراً إلى أن الحكومة تتولى جزءاً كبيراً من هذا الجانب حيث أوصلت الكثير من الخدمات والمواد الإغاثية لمختلف المناطق والمحافظات.

وتحدث محافظ حمص عن وجود خطة مع مديرية التربية للاستعداد للعام الدراسي في جميع المناطق بما فيها المتوترة، موضحاً أن العام الدراسي الماضي كان مكتملاً بالنسبة لطلاب هذه المناطق وقدمت لهم جميع التسهيلات للتقدم لشهادتين التعليم الأساسي والثانوي بما فيهم طلاب "الوعر والحولة"، مبيناً أنه سيتم العمل وفقاً لخطة استجابة سريعة بناءً على توجيهات الحكومة بهذا الشأن وذلك على مرحلتين في شهري آب وأيلول ومن ثم الربع الرابع من عام 2014.

بدوره، أشاد مدير مكتب التنسيق للشؤون الإنسانية بحمص على استعداد المحافظة الدائم لتقديم التسهيلات الممكنة وتعاونها مع المنظمة بشكل جدي وفاعل، مبيناً أن مكاتب المنظمة ستواصل عملها بالسرعة القصوى فور الحصول على الموافقات اللازمة.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.