أثنا
أثنا

بحث وزير الصناعة في حكومة تسيير الأعمال كمال الدين طعمة مع سفير جنوب إفريقيا بدمشق شون بينفيلدت علاقات التعاون الاقتصادي والصناعي وآفاق تطويرها بما ينعكس إيجابا على شعبي واقتصادي البلدين.

وأكد طعمة حرص سورية على تعزيز العلاقات مع جنوب إفريقيا والاستفادة من الإمكانيات والخبرات المتوفرة في جنوب إفريقيا خلال مرحلة إعادة الاعمار وتنمية القطاع الصناعي وإعادة إقلاع منشآته المتضررة كليا أو جزئيا نتيجة الأعمال التخريبية.

ولفت الوزير طعمة إلى الأضرار الكبيرة التي طالت القطاع الصناعي ومنشاته نتيجة الحصار الاقتصادي الجائر المفروض على سورية من قبل العديد من الدول العربية والغربية التي تمول وتدعم التنظيمات المسلحة ما أدى إلى خروج جزء كبير من المنشآت الصناعية من دائرة الإنتاج و تدمير بعضها أو تعرض بعضها إلى التخريب و النهب والسرقة على أيدي المجموعات المسلحة.

وأشار الوزير طعمة إلى استعداد الوزارة لإبرام مذكرة تفاهم للتعاون الصناعي بين البلدين تتضمن إمكانية مساهمة جنوب أفريقيا بما لديها من خبرات و إمكانيات متميزة في بعض المشاريع ذات العلاقة بمشاريع إعادة الإعمار إضافة إلى إقامة مشاريع لتصنيع الأدوات الكهربائية المنزلية و إنتاج الزجاج المجوف و بعض الصناعات الدوائية والتعاون في مراحل متقدمة في مجال إقامة معمل لصناعة الأسمدة الفوسفاتية.

بدوره، أوضح سفير جنوب أفريقيا حرص بلاده على تعزيز وتطوير العلاقات الاقتصادية مع سورية والمساهمة في المشاريع ذات العلاقة بالتنمية وإعادة الإعمار في سورية مرحبا بتوقيع مذكرة تفاهم للتعاون الصناعي بين بلاده وسورية لتأطير التعاون وتحديد مجالاته وما هو مطلوب في المجالات الفنية و التقنية و كيفية توفيرها لإنتاج واقع مشترك يعود بالفائدة على الشعبين الصديقين.

ولفت إلى أن جنوب أفريقيا يمكنها توفير احتياجات سورية التنموية من كل الدول الأفريقية عبر عضويتها في منظمة التنمية الأفريقية موضحاً أنه سيعمل على التواصل مع الجهات المعنية لدراسة مجالات التعاون ومساهمة شركات بلاده في عملية التنمية وإعادة الإعمار في سورية.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.