وزارة الخارجية السورية
وزارة الخارجية السورية

أعلن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين بأن الجمهورية العربية السورية تدين ما يتعرض له الجيش اللبناني من اعتداءات مخطط لها تنفذها المجموعات المسلحة وعلى رأسها أذرع تنظيم القاعدة الدولة الاسلامية "داعش" و"جبهة النصرة" بهدف زعزعة أمن واستقرار لبنان الشقيق.

وقال المصدر في بيان إن ما تشهده بلدة عرسال اللبنانية وجرودها من اعتداءات وجرائم ضد المدنيين وحواجز ومقرات الجيش اللبناني يستوجب تقديم الدعم والوقوف مع الجيش اللبناني صفا واحدا في معركته ضد الإرهاب التكفيري المتطرف.

وأضاف المصدر إن الجمهورية العربية السورية تؤكد وقوفها مع الجيش اللبناني وتضامنها معه في التصدي للمجموعات المسلحة والقضاء عليها وهي على ثقة تامة بانتصار لبنان الشقيق في هذه المعركة وإحباط كل ما يحاك لزعزعة أمن لبنان واستقراره.

ولفتت وزارة الخارجية والمغتربين إلى أن سوريا كانت حذرت مرارا من أن الإرهاب المدعوم من الخارج لا يعرف حدودا ولا هوية وسيمتد إلى المنطقة وجوارها إن لم يتم التصدي له وتجفيف منابعه وإلزام الدول المعروفة الداعمة لهذه المجموعات الإرهابية بوقف التمويل والتسليح والتدريب والايواء تنفيذا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة بمكافحة الإرهاب وإلا سيطاله هذا الإرهاب.

وقال مصدر الخارجية إن الجمهورية العربية السورية التي تعتبر أن التصدي للإرهاب الذي تتعرض له سوريا والعراق ولبنان هو دفاع عن أمن واستقرار المنطقة تؤكد مواصلتها العمل على استئصال المجموعات المسلحة بشكل لا هوادة فيه متسلحة بإجماع الشعب السوري والتفافه حول قواته المسلحة.

وكانت قيادة الجيش اللبناني أعلنت استشهاد عدد من العسكريين وإصابة آخرين خلال اشتباكات مع ميليشيات مسلحة خلال اليومين الماضيين في عرسال ومحيطها وأنها تقوم بقصف مراكز تجمعاتهم وطرق تحركاتهم تمهيدا لعزلهم وتطويقهم.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.