الوزير خضر أورفلي
الوزير خضر أورفلي

لفت وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية في حكومة تسيير الأعمال الدكتور خضر أورفلي إلى أن الوزارة قامت مؤخراً بإجراء تحليل شامل للاقتصاد السوري أظهر العديد من المؤشرات التي تعكس الحالة الاقتصادية في مختلف فروع الاقتصاد مشيرا إلى الانتهاء من إعداد ورقة عمل خاصة بجملة من النقاط ذات العلاقة تمثل برنامجا استراتيجيا متكاملا مع الاستفادة من مزايا وأخطاء مرحلة ما قبل الأزمة ونحاول تحويل ظروف الأزمة إلى فرصة إصلاح حقيقي وخصوصاً على الجانب الاقتصادي.‏

وأوضح الوزير أنه تم تقسيم البرنامج الاستراتيجي إلى ثلاث مراحل تتضمن الأولى "تحليل الوضع الاقتصادي الراهن" والثانية "وضع جملة من المشاريع الأساسية التي يمكنها معالجة بعض الصعوبات الاقتصادية" ومن أهمها إعادة توزيع الدعم ووضع النظام الوطني لتبسيط الإجراءات الجمركية وتمكين الشراكة بين القطاعين العام والخاص وتطوير قطاع النقل السوري إضافة للحماية والضمان الاجتماعي في سوريا مشيرا إلى أن المرحلة الثالثة هي التنفيذ من خلال فرق عمل متخصصة تشكل الجهات المعنية وكل من يمكن أن يساهم بجزء منها.

كما شدد أورفلي حرص الحكومة على اشتراك جميع الفعاليات الاقتصادية عامة وخاصة ومشتركة وأهلية وتعاونية في دفع العجلة الاقتصادية وعدم إغفال دور أي من هذه الفعاليات في إطار محاولة أن « تكون سمة الاقتصاد السوري في المرحلة المقبلة هي اقتصاد إطلاق الطاقات الكامنة».‏

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.