أرشيف
أرشيف

أوضح محافظ حلب محمد وحيد عقاد أن تسيير وإدخال قافلة مساعدات إنسانية طبية إلى المواطنين القاطنين في عدد من أحياء حلب المتضررين من وجود المجموعات المسلحة تندرج ضمن خطة الحكومة في تأمين إيصال الأدوية لأهلنا المتواجدين في مناطق تسيطر عليها المجموعات المسلحة.

ولفت إلى أن المشافي العامة والمراكز الصحية في عدد من أحياء المدينة وفي الريف لا تزال تعمل "بكوادرنا الصحية ونقوم بتأمين الدواء واللقاح وكل مستلزمات العمل لها لخدمة أهلنا في تلك المناطق إنطلاقا من مسؤوليتنا تجاه أهلنا ومواطنينا".

بدوره أشار عضو المكتب التنفيذي لمحافظة حلب الدكتور عبد الغني قصاب إلى أن هذه القافلة ليست الأولى ولن تكون الأخيرة وتأتي ضمن خطة الاستجابة التي تنفذها منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع فرع الهلال الأحمر وبدعم من محافظة حلب لمساعدة الأهالي.

وأكد أن العمل الإغاثي في حلب مستمر وهو عمل ضخم تتكامل فيه الجهود والأدوار لخدمة أهالي حلب أينما وجدوا.

وبيّن مدير صحة حلب الدكتور محمد حزوري أن قافلة المساعدات الدوائية تضم كميات من "الأدوية النوعية وأدوية الأمراض المزمنة وخافضات الضغط وأدوية الأطفال ومستلزمات دوائية أخرى تكفي لأكثر من 1000 مريض ومقدمة لأربعة مشاف خاصة في الأحياء التي تسيطر عليها المجموعات المسلحة".

كما قامت منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع فرع الهلال الأحمر العربي السوري بدعم وتسهيل من محافظة حلب.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.