هنا سورية- متابعة

مقاتلين من الـ PKK
مقاتلين من الـ PKK

نشرت صحيفة الإندبندنت تقريراً، عن المقاومة الكردية لتنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" على الحدود التركية السورية، مشيرة إلى تفاصيل لم تكتب عنها صحيفة أخرى.

وتنقل ايزابيل هنتر مراسلة الصحيفة البريطانية، وصف أحد المقاتلين الاكراد السوريين لتنظيم "الدولة" أنهم "يهاجمون في مجموعات تتكون من نحو 300 مسلح وعلى الرغم من أننا نطلق النار عليهم كالخراف إلا أنهم يعودون في اليوم التالي بأعداد أكبر"، مؤكداً أنهم شديدو القوة.

تشير المراسلة إلى أن المقاتل الكردي البالغ من العمر 23 عاماً،عرض عليها مجموعة من الصور لقتلى من التنظيم وقد تم تشويههم وقال إن التنظيم يقوم بتشويه القتلى بين صفوفه حتى لا يتم التعرف عليهم.

وبعد نجاح التنظيم في العراق توجه مسلحوه إلى مدينة كوباني وهي مدينة كردية صغيرة داخل سورية بالقرب من الحدود التركية، ويحاول الاكراد بشدة الدفاع عن تلك المنطقة.

وقال حزب العمال الكردستاني التركي أنه ارسل 1000 مقاتل للمساعدة في القتال هناك ضد تنظيم "دولة الاسلام".

ويقول اسماعيل قبلان وهو أحد قادة الحزب المحليين في المنطقة إن التنظيم "عاد من الموصل مسلحا بأسلحة أمريكية وأصبح أكثر قوة ولهذا فنحن ندعم الأكراد. واذا زادت قوة التنظيم فسنقوم بالهجوم لمساعدة الأكراد في سورية".

وإذا تمكن التنظيم من السيطرة على منطقة عين العرب فسيكون هذا نجاحا استراتيجيا هاما بالنسبة له.

وتقول المراسلة إن الأكراد في المنطقة أقاموا نقاط مراقبة على الحدود مزودة بمكبرات صوت واعلام ونظارات للمراقبة. والغرض من هذه النقاط هو متابعة تحركات تنظيم "دولة الاسلام" في المنطقة.

ويقول قبلان إن الاكراد جاهزين لصد هجمات التنظيم اذا حاول مهاجمة الاراضي الكردية داخل تركيا.

ويقول قبلان "لدينا الكثير من الأسلحة المخبأة في الجبال بمجرد عمل مكالمة هاتفية واحدة سيخرج مقاتلو حرب العصابات التابعين لحزب العمال الكردستاني للدفاع عن الناس".

وخلت المنطقة من حرس الحدود التركي بالقرب من المعسكر الكردي، فيما عدا عدد محدود من الجنود الأتراك الذين كانوا يفحصون الاسلاك الشائكة بين سورية وتركيا.

وقد بدأ الأكراد الأتراك في تجنيد كل من يتراوح عمره بين الـ 18 و30 عاما للحرب ضد تنظيم “دولة الاسلام”.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.