خلال اللقاء
خلال اللقاء

قال محافظ حمص طلال البرازي أن "الجماعات المسلحة في حي الوعر تعمل وفق أجندة خارجية لتعطيل الحلول السلمية والتصالحية التي تقام على أرضية التفاهم لإخلاء الحي من المسلحين والعتاد وإعادة مؤسسات الدولة للعمل فيه وبالتالي عودة الأمن والاستقرار له".

وأكد البرازي خلال لقائه الدوري مع أهالي ووجهاء الوعر أن المحافظة تسعى من خلال لقائها إلى تخفيف بعض الضغوطات التي يعانون منها وبحث المشكلات الخدمية والحاجات الإنسانية الأساسية لهم، مشيراً إلى الجهود المبذولة لتأمين الاحتياجات الأساسية ومستلزمات الحياة الضرورية لهم.

وأضاف"سنعمل باستمرار لإيجاد نقاط تفيد بتوفير حالة من التهدئة وإيجاد ظروف ملائمة لإعادة الأمن والاستقرار والسلم الأهلي لحي الوعر".

كما أعرب المحافظ عن ثقته باحتواء المجتمع المحلي بحي الوعر على الكثير من المواطنين الشرفاء والطيبين الراغبين بإيجاد حل نهائي ومصالحة تضمن حياة آمنة ومستقرة لكل القاطنين فيه وتستكمل فيها كل المصالحات التي تمت في مدينة حمص، لافتاً إلى وجود تعاون بين اللجان المحلية المشتركة لتجاوز بعض العقبات.

وشدد على توجيهات القيادة بتوفير الظروف الملائمة للراغبين بالعودة لحضن الوطن بحي الوعر من خلال الاستفادة من المرسوم الرئاسي الذي شمل المتخلفين عن الخدمة العسكرية والمرتكبين لبعض التجاوزات القانونية للوصول من خلال ذلك لتحقيق مصالحة شاملة.

واستمع محافظ حمص من الوجهاء والأهالي لأهم المشكلات التي يعانون منها في الحي، ومن أبرزها ضرورة دخول كميات أكبر من الخضار والأطعمة للحي والمعدات الطبية والأدوية وتسهيل عملية دخول وخروج الأهالي من الحي

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.