هنا سورية- متابعة

أرشيف
أرشيف

كشفت نتائج استطلاع نشرته صحيفة الحياة السعودية رأي السعوديين على شبكات التواصل الاجتماعي حول مدى تأيدهم للأعمال التي يقوم بها تنظيم "الدولة الإسلامية"، أن 92 % من الفئة المستهدفة ترى أن «داعش موافق لقيم الإسلام والشريعة الإسلامية».

ويشير الاستطلاع الذي أجرته حملة "السكينة" الحكومية والمتخصصة في معالجة الأفكار المتطرفة ونبذ الغلو، وفق تعريفها بنفسها، إلى أن السعودية تعتبر من حواضن التكفير إن لم يكن الرحم الذي تتناسل منه سلالات التكفيريين.

 

وتعليقا على الدراسة، قال خبراء أن "هذا يعني أن معالجة الإرهاب لا يمكن أن تتم بمجرد محاربة من يحملون السلاح وإنما ينبغي أن تخضع السعودية لعلاج خاص عبر وضعها في غرفة عناية مشددة وتحت إشراف الدول التي من مصلحتها الحقيقية محاربة الإرهاب، وإلا سنضطر أن نتعامل كل فترة مع جيل من أجيال الإرهابيين".

 

يذكر ان السعوديين يعتبرون احد اهم أعمدة تنظيم "داعش"، كما تشير دراسات إلى أن السعودية كانت أحد أبرز الممولين لإنشاء هذا التنظيم، الذي يحمل الأفكار السلفية "الجهادية"، المتوافقة تماما مع الفكر الوهابي الذي يحكم السعودية.


 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.