هنا سورية- متابعة

صورة لبيان السينمائيين
صورة لبيان السينمائيين

رفض مخرجون إسرائيليون وغربيون المشاركة في مهرجان القدس السينمائي احتجاجاً على القصف المستمر للفلسطينينن في قطاع غزة.

وخرج بعض السينمائيين الإسرائيليين عن صمتهم، وأعلنو من خلال بيان رفضهم المشاركة في المهرجان المنعقد من 10 و20 تموز الجاري ، احتجاجاً على قصف الآلة العسكرية الإسرائيلية الفلسطينينن المدنيين في القطاع.

ومن بين السينمائيين الذين رفضوا العودة إلى المهرجان، المخرج النمساوي أولريخ سيدل ومعاونته ماريا هوفستاوتر، وبيكي بروبست -مندوب السوق الأوروبية للفيلم في برلين- والمخرجين أليس رورواشر، ويوهانس هولزهاوسن وروبن آمار، ولولا بيسّيس، ومارتشيلو غوميز، ولويد هاندويركر، بالإضافة إلى السينمائي سيرج توبيانا وفيلكس مولر وبروس غولدشتاين وماري ـ بيار فال.

وأصدر مجموعة من السينمائيين الإسرائيليين بياناً تمت قراءته أمام مجموعة من السينمائيين، كما قرأت المخرجتان شيرا غيفين وكيرين يدايا أسماء أطفال غزّة الذين قُتلوا، نوهتان إلى أن ذكر الأسماء ليس تحريضاً: "طبيعيٌّ أن نمنحهم أسماء، وأن نتذكّرهم".

وجاء في البيان: "لا يستفيد أطفال قطاع غزّة من حماية نظام القبّة الحديدية". إنهم غير مُجهّزين بمساحات سكنية آمنة، ولا بصفّارات إنذار".

وأضاف السينمائيون: "إن الذين يُصوّرون آلام الإسرائيليين عليهم أن يكونوا أكثر شجاعةً واستقامةً فيُصوّروا الموتى والخراب في غزّة، وأن يرووا أيضاً هذه الحكاية".

أما السينمائي نافي لابيد فتمنّى أن يكون البيان خطوة أولى، وأن يُصبح السينمائيون الإسرائيليون أكثر نشاطاً وتأثيراً.

ويعتبر مهرجان القدس السينمائي، الذي تأسس في عام 1984، من أهم المهرجانات السينمائية في القدس المحتلة.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.